تخوفات من موجة جديدة لفيروس كورونا نهاية 2021 في المغرب

 

برشيد نيوز:

قال الدكتور الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، إنه كلما ظهر متحور جديد لفيروس كورونا المستجد، يظل احتمال وصوله إلى المغرب وإلى كل بلدان العالم قائما، مؤكدا أن التخوف الحالي بغض النظر عن المتحور الجديد هو ظهور موجة جديدة لأسباب مناخية.

وأوضح الدكتور حمضي أنه "في الدول الأوروبية يمكن أن تنطلق موجة جديدة للفيروس التاجي عقب أسبوعين، أو ثلاثة أسابيع، فيما يمكن أن تنطلق بالمغرب خلال نهاية السنة" على حد قوله.

وأضاف حمضي أنه "بسبب برودة الأجواء ولأسباب مناخية، تكثر الفيروسات بهذا الفصل، وتنتشر الأمراض التنفسية لعوامل عديدة، منها أن مناعة الإنسان تكون أضعف في الشتاء، ونعيش في داخل البيوت وغيرها أكثر من الخارج، ناهيك عن الازدحام وغيرها".

وأكد المتحدث ذاته "أنه فيما يرتبط بالمتحور الجديد لدلتا فإنه ليست هناك دراسات بشأنه على الرغم من أنه يمثل حاليا 8 في المائة من الإصابات المسجلة في بريطانيا، لافتا إلى أن الخبراء يتوقعون أنه أكثر انتشارا من دلتا، ويقول المتفائلون إنه أسرع بـ10 في المائة ويتجاوز المتشائمون هذه النسبة، كما أن التوقعات تفيد بأنه لن يكون أكثر شراسة".

وقال الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، أن موجة كورونا التي انطلقت في أوروبا الشرقية شهر يونيو الماضي لا تزال مستمرة إلى اليوم، وأنهم لم يتمكنوا من الخروج منها بسبب ضعف نسبة التلقيح، إذ أعلاها لا تتجاوز 32 في المائة بروسيا وتنخفض إلى 23 في المائة ببلغاريا.

وأشار حمضي أن من أسباب استمرار الموجة أيضا وجود مواطنين لا يحترمون الإجراءات الاحترازية كما أن الدول لا تفرض إجراءات تقييدية، ساردا أيضا مثال بريطانيا التي تسجل 40 ألف حالة إصابة يوميا؛ لكن نسبة الوفيات والحالات الحرجة منخفضة بسبب التلقيح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق