آخر الأخبار

جديد الصراع الذي يعيشه المذبح الجماعي للكارة (البوطوار)

 

برشيد نيوز: متابعة

حلت يوم الأربعاء الماضي 10 مارس 2021 بمدينة الكارة ، لجنة مختصة قادمة من برشيد كان من بين أعضائها الطبيب البيطري الإقليمي جمال أمراس وممثل عن عمالة برشيد وغيرهما ، حيث اجتمعت مع كل من المجلس البلدي والمقاول الذي يكتري المذبح ، في حين تم منع الجزارين وأمينهم من حضور هذا اللقاء الرسمي .

هذه اللجنة ناقشت مع المعنيين جملة من المشاكل نذكر من بينها قدوم عدد كبير من الجزارين من مدن مجاورة إلى السوق الأسبوعي بالكارة بغرض الذبح بالمجزرة الكائنة به (البوطوار) ، هذا التوافد الغير مسبوق و حسب الموقف الرافض الذي يدافع عنه أغلب الجزارين المحليين قد يؤدي إلى إغلاق المذبح البلدي كما حدث في العديد من أسواق المدن المجاورة بجهة الدارالبيضاء - سطات .

هذا الاجتماع أسفر عن مجموعة من القرارات جاء على رأسها عدم السماح للجزارين من خارج المدينة بالذبح في المذبح الجماعي للكارة ، وإذا ما تم خرق هذا القرار فسيكون على رجال الدرك الملكي بالمركز الترابي للكارة القيام باللازم وذلك بحجز شاحنات اللحوم التي تنقل الذبائح إلى مدن أخرى .

ومع ذلك فلقد توافدت على مدينة الكارة وسوقها يوم الخميس الماضي 11 مارس الجاري، أكثر من 6 شاحنات وتدخل بعض النافذين من أجل الضغط لكي لا تقوم السلطات المحلية بمهامها إزاء هذا الخرق الواضح لقرار لجنة عاملية ، علما أن نفس الشيء تكرر يوم السبت 10 مارس 2021 .

هذا ويتساءل أصحاب الموقف الرافض لاستفادة الجزارين الغرباء عن المنطقة من المذبح البلدي ، عمن يقف وراء هذه الخروقات وعن المستفيدين منها دون أي مبالاة بإمكانية إغلاق المذبح وحرمان المدينة من موردها المالي الأول ألا وهو السوق الأسبوعي .

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء