-->

خريطة توزيع جهة الدار البيضاء للمسالك الطرقية تجلب لها الانتقادات

خريطة توزيع جهة الدار البيضاء للمسالك الطرقية تجلب لها الانتقادات توزيع إصلاح المسالك الطرقية خلف ردود أفعال غاضبة
في سابقة بمسار التجارب الجهوية المغربية، التجأت جهة الدار البيضاء سطات إلى المؤسسات الدولية من أجل الحصول على قرض لتأهيل النقل والمسالك الطرقية بالعالم القروي. فالغاية من الالتجاء إلى الديون إنقاذ مجلس الجهة لتجربتها الحالية، والتي عانت من انتقادات كثيرة، بسبب خدمة مناطق معينة دون غيرها. لكن الاعتماد على نهج الديون جر عليها انتقادات متجددة، لكون المبلغ الذي استفادت منه الجهة ضخم، ويتطلب إرجاعه لسنوات عديدة، وسيكون على حساب عدم تحقيق مكتسبات أخرى لجهة الدار البيضاء سطات؛ خاصة وأن المبلغ حدد في 100مليون دولار.
هذا القرض المالي سيمكن الجهة من إعطاء مساهمتها في تمويل الشطر الثاني من خط الطرامواي، وتمويل الشطر الثاني من المسالك الطرقية بالعالم القروي، والتي سيكون توزيعها على الشكل التالي: مدينة سطات (611كلم)، الجديدة (313كلم)، برشيد (367كلم)، بنسليمان (205كلم)، المحمدية (15كلم)، مديونة (33 كلم).. وحدد الرقم المالي لهذه المسالك غلافا ماليا قدر في 700 مليون درهم. 
وفي قراءة متأنية لتوزيع إصلاح هذه المسالك، نجد أنها خلفت مجموعة من ردود الفعل الغاضبة من طرف مسؤولي العديد من الجماعات الترابية. فبالمقارنة بين سطات والمحمدية، نجد أن الفرق لا يصدق، فسطات استفادت من 611كلم والمحمدية من 15كلم؛ مع العلم أن المحمدية تضم جماعات قروية تعاني من نقص كبير على مستوى المسالك الطرقية، كما هو شأن الجماعات الترابية للشلالات وسيدي موسى المجدوب وسيدي موسى بنعلي وبني يخلف.
وإذا كان عدم توزيع هذه الإصلاحات بشكل سليم ومنطقي فيما سبق، فما حدث الآن زاد من غضب العديد من ممثلي الجماعات القروية بشكل خاص، الذين اعتبروا عدم تواجدهم بمجلس الجهة هو سبب تهميش مناطقهم.
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية