-->

المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية ببرشيد في لقاء تواصلي مع ممثلي وسائل الاعلام حول الدخول المدرسي

الانفتاح على المحيط المدرسي مسؤولية الجميع  : شعار الموسم الدراسي الجديد 2019/ 2020
برشيد نيوز : سعيد العتماني
عقد السيد المدير الاقليمي لمديرية التعليم لاقليم برشيد، لقاء اعلاميا مع المنابر الاعلامية بالاقليم ،حيث اعطى عدة معطيات حول الدخول المدرسي الذي كان تحت شعار *الانفتاح على المحيط  المدرسي مسؤولية الجميع*مذكرا باللقاء الذي تراسه عامل اقليم برشيد مع مختلف الفاعلين بالاقليم من اجل المشاركة في عمليات تاهيل المؤسسات التعليمية بالاقليم ،وكذا التدخل الباهر لمدير الاكاديمية من اجل تاهيل عدة مؤسسات كثانوية ابن رشد وم/م اولاد عبو وداخلية الامام مالك،كما عرفت جميع داخليات الاقليم وعددهم خمسة تدخل عامل الاقليم من اجل الرفع من جودة اقامة التلاميذ والتلميذات،كما شهد مقر المديرية عدة لقاءات مع جميع الاطر الادارية والتربوية وفدرالية امهات واباء التلاميذ وفدرالية جمعيات المجتمع المدني بالدروة ومؤسسة ماما سلطانة التي تتكفل بتربية الاطفال المهملين،وكلها تركزت على حث وتحسيس الجميع من اجل ان  تكون انطلاقة الموسم الجديد في احسن الظروف مع دعوة رؤساء المؤسسات الى الانفتاح على المحيط الخارجي،وعقد شراكات من اجل المساهمة في تاهيل المؤسسات وتوفير الجو الملائم للتدريس.ومن جهة اخرى تميز هذا الموسم الدراسي 2019/2020 باحذاث مدرسة عمر بن الخطاب بالسوالم الطريفية ومؤسسة تعليمية بالدروة ،كما ان مدينة برشيد ستعرف بدورها احذاث مؤسسات تعليمية كاعدادية عقبة بن نافع في الحي الحسني التي تقدمت الاشغال بها والثانوية التاهيلة عبد الكريم الخطابي امام رياض بن الشايب التي انطلقت الاشغال بها في الموسم السابق،وسيتم بناء ثانوية اعدادية بتجزئة الربيع ومدرسة ايتدائية بجانب اعدادية ابن خلدون،وتنزيلا للتعليمات الملكية الخاصة بالتعليم الاولي فقد تم برمجة بناء 36 حجرة في الاقليم.واكد السيد المدير الاقليمي على الخصاص الذي تعرفه المديرية في الاطر الادارية بحيث هناك مؤسسات بدون مدير وان عدد الحراس العامون 31 موزعين على 37 مؤسسة.
اما عن استراتيجية المديرية لهذا الموسم فهي عقلنة الممارسة التدبيرية والانفتاح على الشركاء لتاهيل المؤسسات،وردا على اسئلة المنابر الاعلامية ،حول مصير داخلية ابن رشد ببرشيد المغلقة مند سنة  2005 فقد صرح بان مدير الاكاديمية قرر اجراء خبرة مضادة للتاكد من سلامة او عدم سلامة البناية،كما ان هناك مشروع جديد وواعد للبناء اذا اكدت الخبرة بان البناية ايلة للسقوط ويجب هدمها.ومن جانب اخر طالبت المنابر الاعلامية بالمدينة باطلاق اسم الاستاذ موسى العطاونة وهو مدرس فلسطيني اصبح من ابناء مدينة برشيد حيث قضى في هذه المدينة كل مشواره التعليمي  مند سنة 1962حتى احيل على التقاعد ومازال مستقرا بها رغم العروض الذي قدمت له في مدن اخرى .وقد اخد السيد المدير الاقليمي هذا الطلب بعين الاعتبار بحيث سيتم تكريمه، واطلاق اسمه على احدى المؤسسات التعليمية يبقى من اختصاص مجالس التدبير واوكل الامر الى الزملاء الاعلاميين للعمل في هذا الشان.
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية