الدرك الملكي يطيح بسارق السيارات من نوع ” أونو” بالدروة

الدروة / سعيد بلفاطمي / 
عرضت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي للدروة، التابع لسرية برشيد، صبيحة يوم الإثنين 11 يونيو 2018، على أنظار الوكيل العام للملك بسطات، شخصا من أجل سرقة السيارات بإستعمال مفاتيح مزورة والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض وحيازة سكين بدون سند قانوني .،
ووفق مصادر موقع ” مجلة 24 “، فإن الموقوف البالغ من العمر 43 سنة متزوج ينحدر من حي الوفاء بالدروة إقليم برشيد، ويعد من ذوي السوابق القضائية في مجال سرقة السيارات، كان قد حير رجال الدرك الملكي بالدروة في عدة قضايا تهم سرقة السيارات في أوقات سابقة.
وزادت المصادر ذاتها، بأن عناصر الدرك الملكي إنتقلت صبيحة يوم الجمعة الماضي إلى حي مخلوف، بعد تلقيها لإخبارية تفيد بأن مجموعة من المواطنين تمكنوا من توقيف لص متلبسا بسرقة سيارة من نوع أونو، بعدما قام صاحبها بركنها أمام منزله ليفاجأ بسماع صوت محركها يشتغل، مما جعله ينزل مسرعا ليجد شخصا يقوم بدفعها في محاولة منه لإبعادها عن منزل صاحبها، من أجل إعادة تشغيل محركها والإنطلاق بها إلى وجهة مجهولة، الشيء الذي جعله يقوم بمطاردته رفقة بعض المواطنين إلا أن المعني بالأمر قصد عمارة ودخل إلى إحدى الشقق مستغلا حلكة الظلام بسلاليم العمارة، ليجد بها سيدة لوحدها فقام بإشهار سكين من الحجم الكبير في وجهها مهددا إياها بالسوء في حالة ما إن رفضت اختباءه بمنزلها، إلا أن السيدة قاومته ودخلت معه في شجار بعدما وجهت له ضربة بواسطة كرسي خشبي، ليقوم بإصابتها على مستوى اليد بجرح غائر بواسطة السكين، فتدخل زوجها رفقة بعض المواطنين الذين شلوا حركة اللص وقاموا بتكبيله إلى أن حضر رجال الدرك الملكي فسلموه لهم، بحيث عملوا على تصفيده واقتياده إلى مركز الدرك الملكي بالدروة .
وأضافت ذات المصادر، بأن رجال الدرك الملكي حجزوا لدى المعني بالأمر حوالي 20 مفتاح مزور لمختلف أنواع السيارات، وعند إستنطاق الموقوف تمهيديا إعترف بمحاولة سرقة السيارة وسرقته لأربع سيارات كلها من نوع أونوفي أوقات سابقة بمدينة الدروة، والتي كان يبيعها بمدينة الدار البيضاء لأشخاص صرح بأنه يجهلهم، ليتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة، ليتم تقديمه على أنظار ممثل الحق العام للنظر في المنسوب إليه، والمتعلق بسرقة السيارات بإستعمال مفاتيح مزورة والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض وحيازة سكين بدون سند قانوني .
TAG

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *