وجوه جديدة في مجلس جماعة الدروة وملفات تنتظر تحرك وزارة الداخلية

 

برشيد نيوز: الدروة

تمكن أعضاء من الفوز بدوائرهم الانتخابية في أول تجربة سياسية للمشاركة في تدبير الشأن المحلي في مدينة تتخبط ولسنوات في سوء التسيير ، في انتظار تحرك لجن مركزية من وزارة الداخلية والنبش في عدد من الملفات والصفقات وسندات الطلب والوثائق .

ومن بين الفائزين الجدد، في استحقاقات 8 شتنبر 2021 ، في أول تجربة 12 عضو (ة) ينتمون لحزب التجمع الوطني للأحرار من بينهم رجل قانون وفاعليين جمعويين ومسيري مقاولات ، وعبد الغاني العراقي بالدائرة رقم 1 بإسم حزب "الجرار" ويوسف فهمي المنتمي للإتحاد الدستوري رمز "الحصان" بالدائرة 12 سيلتحق بالأغلبية المسيرة خدمة للمصلحة العامة بجانب الأغلبية، بالإضافة إلى الجيلالي زروق برمز "الميزان" بالدائرة الانتخابية رقم 7 ولطيفة بداوي بالدائرة الانتخابية رقم 6 المنتمية لحزب النهضة والفضيلة .

وسيترأس التجمعي والعضو السابق كمال الشرقاوي المجلس المقبل لبلدية الدروة بأغلبية مريحة مع توزيع باقي النيابات على نوابه ورئاسة اللجن ستكون من نصيب باقي الأعضاء ، مع تحديد برنامج عمل والوقوف على عدة مشاكل تتخبط فيها الأحياء السكنية والفضاءات العمومية والدواوير التي ينتظر سكانها الربط الفردي للماء الصالح للشرب وإشكالية الأسواق النموذجية وملاعب القرب والإسراع ببناء المستعجلات وإخراج المدينة من  مربع التهميش والنسيان .

وقالت مصادر مقربة - للجريدة - أن المجلس المقبل بأغلبيته له برنامج إيجابي من أجل مصلحة المدينة أولا وقضايا سكانها ،وسيقوم برد الإعتبار لعدد كبير من الموظفين تم تهميشهم بشكل مقصود وإبعادهم من من رئاسة بعض المصالح وتعويضهم بأطر لا تتوفر على تجربة في بعض التخصصات ما يطرح أكثر من علامة إستفهام كبرى .

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق