تعميم الولوج إلى المياه الصالحة للشرب في المناطق القروية

 

برشيد نيوز: متابعة

ضمّن مجلس الجهة ببرنامجه التنموي مجموعة من المحاور الأساسية، من بينها محور الأجيال القادمة الذي خصص شقه الثاني لمخطط مياهي، الذي يرمي إلى اعتماد مقاربة مندمجة لدورة الماء، بدءا من تجميع مياه الأمطار إلى غاية إعادة التدوير، مرورا بحلول مبتكرة كإعادة ملء الفرش المائية. حيث تمثل عقلنة الموارد الموجودة رهانا كبيرا لجهة الدارالبيضاء - سطات من أجل الاستجابة للحاجيات المتزايدة للجهة من الماء الصالح للشرب والمياه المخصصة للفلاحة وللصناعة والعمل على استمرارية استفادة الأجيال القادمة من مواردها المائية، خاصة أن جهة الدارالبيضاء- سطات تعاني من طلب كبير على الماء، يقدر ب 196 مليون متر مكعب وسيبلغ 250 مليون متر مكعب في أفق سنة 2030.

في هذا السياق وتنزيلا أيضا للأهداف المسطرة بمحور الوسط القروي المندمج خصص مجلس الجهة أكثر من 300 مليون درهم لدعم الولوج إلى الماء الشروب بالعالم القروي عن طريق مشاريع تمتد من 2019 إلى 2023، والتي تهم أكثر من 300 ألف نسمة ب30 جماعة بتراب الجهة.

وتندرج هذه المشاريع الطموحة، التي تتقاطع مع مخرجات وأهداف البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي، في إطار سياسة مجلس الجهة الرامية إلى تنمية العرض المائي وتنويع مصادره وتثمينه وترشيده خاصة بالعالم القروي، انطلاقا من كون الماء مؤشرا فارقا في مسار التنمية المستدامة و تحقيق العدالة المجالية والحد من الفوارق المجالية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق