آخر الأخبار

هذه مستجدات إحداث كلية متعددة التخصصات ببرشيد

 

برشيد نيوز: متابعة

تمت المصادقة على إحداث ثماني مؤسسات جامعية على اثر إشغال اجتماع اللجنة الوطنية لتنسيق التعليم العالي الذي ترأسه وزير التعليم سعيد امزازي، وكاتب الدولة في التعليم العالي الصمدي، من بينها، المصادقة على إحداث كلية متعددة التخصصات ببرشيد.

وجاء إحداث هذه الكلية بعاصمة أولاد حريز لتعزز البنيات الجامعية برشيد بعدما تم تحويل بها المدرسة العليا للتكنولوجيا EST إلى المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية ENSAفي تخصصات مرتبطة بالطيران، وذلك بعد اجتماعات ولقاءات أجراها رئيس المجلس الجماعي لبرشيد عبد الرحيم الكميلي مع كل من رئيس جامعة الحسن الأول بسطات و وزير التربية الوطنية، حيث شرح الكميلي في ملتمساته المعاناة التي يعانيها أكثر من 4000 طالب وطالبة من برشيد ، يتنقلون إلى عدد من الكليات ومؤسسات ومدارس التعليم العالي لمتابعة دراستهم الجامعية وخاصة سطات .

وبدأت بوادر الشروع في بناء الكلية المتعددة التخصصات ببرشيد، بعدما أدرج المجلس الجماعي لمدينة برشيد في اجتماعه الذي سينعقد في إطار دورته العادية يوم الخميس 4 فبراير على الساعة 10 صباحا بالقاعة المغطاة الأمير مولاي رشيد بالمركب الرياضي الأمير مولاي الحسن لدراسة عدد من نقاط جدول الأعمال.

و من بين نقاط جدول أعمال المجلس لدورة فبراير نجد الدراسة والمصادقة على اتفاقية شراكة بين مجلس جماعة برشيد وجامعة الحسن الأول بسطات وذلك من أجل تخصيص بناية في الملك الخاص لجماعة برشيد لفائدة جامعة الحسن الأول لاستغلالها مؤقتا “كلية متعددة التخصصات”.

إحداث كلية متعددة التخصصات ببرشيد، يعتبر رهانا مجتمعيا كبيرا بالنظر إلى عدد الطلبة الذين يتابعون دراستهم بكليات سطات ، الدار البيضاء، المحمدية...، والمنحدرين من جماعات إقليم برشيد، حيث يقدر عددهم بالآلاف.

كما أن البناية المقترحة ستوفر إلى حد ما الخدمات الأساسية للتعليم العالي فهي تتكون من ثلاث طوابق يشمل كل طابق منها على ثمانية مكاتب إدارية أي ما مجموعه 24 قاعة تصل مساحة بعضها أكثر من 100 متر مربع ، و ستكون بمثابة نواة الكلية المتعددة التخصصات بعاصمة الإقليم في انتظار استكمال إجراءات شراء وتوفير الوعاء العقاري من طرف المجلس الجماعي لبرشيد.

 

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء