آخر الأخبار

سلطات السوالم تصحح الأوضاع بالسوق النموذجي

برشيد نيوز:

كشفت مصادرنا، أن السلطات المجلية بحد السوالم بإقليم برشيد، اتخذت إجراءات صارمة في حق المستفيدين من محلات بالسوق النموذجي، أبرزها منع خروج أي مستفيد إلى الشارع العمومي، لتكرس مبدأ الحفاظ على الأهداف العميقة، من وراء تدشين هذا السوق، والمتمثل في علاج ظاهرة الباعة المتجولين، سيما وأن الهدف الأسمى من وراء تدشينه، يتلخص في القضاء على هذه الظاهرة، وأنه لم يكن موجها لذوي الاحتياجات الخاصة والطبقات الهشة، التي يمكن مساعدتها بسبل أخرى.

ويعد السوق المنوذجي بحد السوالم، أول سوق بالمنطقة بعد السوق الأسبوعي، كتجرية لإتاحة فضاء للتبضع في جو يطبعه الأمان والاحترام، وهو ما حدا بالسلطات المحلية، إلى اعتماد عنصر المباغثة، في إحصاء الباعة المتجولين الذين كانوا يمارسون نشاطهم التجاري، على مستوى شوارع مولاي رشيد، ولالا خديجة، والشارع الإداري المار على مقر بريد المغرب، حيث تم أخذ صور لتواجدهم بهذه الأماكن، كمعيار رئيسي للاستفادة من محل.

وقالت المصادر إن سلطات السوالم، تشترط فيمن استفاد عدم معادرة السوق النموذجي والعودة للبيع بالشارع العام، وعدم تفويت أو كراء المحل موضوع الاستفادة، سواء كان ابن السوالم أو وافدا بعيدا عن أية نزعة، وهو مادفع السلطات إلى استرجاع أربعة محلات، غادرها أصحابها وعادوا للبيع بالشارع، ما يضرب في الصميم عمق الهدف المدشن من أجل السوق، وهو علاج ظاهرة الباعة المتجولين.

وألمجت المصادر، إلى أن الضجة التي أثيرت أخيرا، حول انتزاع السلطة لمثلث لبيع"القزبر والمعدنوس"، في كون أن المحتج مستفيد من محل كامل قائم بذاته، وأنه تركه لابنه، ورفض إرجاع مح ثان لشخص كان أعاره له بسبب وعكة صحية ألمت به، وامتنع عن إعادته له بعد تماثله للشفاء.

وتأتي هذه الإجراءات للحرص على تحقيق الأهداف المسطرة، وراء تدشين أول سوق نموذجي بالسوالم، بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء