-->

دعوات إلى إدراج التّربيّة الجنسيّة في المناهج الدراسيّة

دعت جمعية الأمل النسائية إلى “إدراج التربية الجنسية في المناهج الدراسية والتربوية”، للدفع بإنضاج وعي مجتمعي “يرقى إلى الكرامة الآدمية”، كأحد الحلول الرامية إلى الحد من ظاهرة الاعتداءات الجنسية، وتنامي “البيدوفيليا” بالمغرب.
وشددت الجمعية في بيان لها اطلعت “برشيد نيوز″ على نسخة منه، على ضرورة قيام جميع مؤسسات التنشئة، على رأسها الأسرة، بأدوارها التربوية والإجتماعية، و”التحلي باليقظة الضرورية من أجل حماية أطفالنا من كل اعتداء”.
ولفتت الجمعية ، إلى ضرروة “تعزيز السلطات الأمنية سياستها الاستباقية المتعلقة بحماية الطفولة، وخلق بروتوكول أمني خاص للتعامل مع حالات الاختطاف والاعتداء على الأطفال”، داعية المؤسسة التشريعية إلى “تعزيز المنظومة القانونية، وسن التشريعات الكافية لحماية الطفولة من الاعتداءات الجنسية، والبيدوفيليا”.
ودعت جمعية الأمل النسائية منظمات المجتمع المدني إلى التنسيق والتعاون، “وفق برنامج نضالي، لوقف تنامي ظاهرة الاعتداءات الجنسية على الأطفال”، منادية في الآن ذاته بتعزيز الأدوار التوعوية والترافعية في هذا الصدد.
وأدان المصدر ذاته، “باسم الضمير الأخلاقي والقيم الإنسانية والدينية”، جريمة اغتصاب وقتل الطفل عدنان، بطنجة، واصفا إياها بالنكراء، مطلبة السلطات العمومية والقضائية بـ”إنزال أقصى العقوبات المتضمنة في القانون الجنائي، حكما وتنفيذا”، في حق مقترفها.
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية