-->

الاتحاد الوطني للتجار يثمن مجهودات السلطات


برشيد نيوز: متابعة
إن هذا الوضع الذي يعيشه العالم بشكل عام ،والوضع الذي يعيشه بلدنا العزيز بشكل خاص ،من جراء الوباء الفتاك الذي حصد ومازال يحصد الابرياء عبر دول العالم . 
الوضع الذي دفع السلطات الرسمية باتخاذ مجموعة من الاجراءات الاحترازية حفاظا على صحة وسلامة المواطنين والمواطنات ،وهذا قرار شجاع نثمنه كإتحاد وطني للتجار، بحيث اتبت المغرب للعالم اليوم للمرة الثانية ان وقت الجد جد.. وأن التلاحم بين العرش والشعب مازال قائما ،وانه ابدي مهما طال الزمن اوقصر.
هذا الوضع الذي من خلاله يجب علينا اليوم نحن كتجار وحرفيين ومهنيين اعادة كل حساباتنا وافكارنا ،بمختلف انشطتنا كأرباب المقاهي والمطاعم والمأكولات الخفيفة وارباب المخابز والمواد الغذائية وكل الخدماتيين والصناع التقليديون واصحاب الملابس الجاهزة ، فعلى سبيل المثال وليس على سبيل الحصر ،بمجرد صدور قرار اغلاق بعض النوع من الانشطة كقطاع المقاهي والمطاعم... اصبح ارباب تلك الانشطة في خانة البطالة ،لا تغطية صحية ولا إجتماعية لهم ولعائلاتهم ،بل اكثر من ذلك انهم مطالبون بتنفيذ التزاماتهم التجارية والإجتماعية والمالية مما جعل كل اصحاب المقاهي والمطاعم والمأكولات يطرحون علامات الاستفهام ، ونفس السؤال طرحه ارباب قطاعات أخرى ، حول مآل هذه الفئة العريضة من المجتمع من التجار.
التجار الذي يجب عليهم من اي وقت مضى التكتل والانضمام الى بعضهم البعض في اطار منظمات وجمعيات ونقابات وطنية لطرح هذا النوع من الاشكالات الجادة في اطار القانون وفق مبدأ تشاوري مع السلطات المعنية بعيدا عن" الأنا" وتكون مصلحة التاجر والحرفي هي الاسمى وذلك بالتأمين من هذا النوع من المخاطر سواء في اطار الدعم اوفي إطار التأمين الصحي اوفي إطار التغطية الصحية والإجتماعية. 
اخواني التجار والحرفيين والمهنيين هذا هو واقعنا يجب علينا ان نغيره من اي وقت مضى ،ولكن نحن اليوم امام عدو خطير وجب علينا محاربته اولا ، وجب علينا التصدي له بكل ما اوتينا من قوة ،انه عدو كوفيد 19 اوما يسمى "كورونا " وجبت علينا النظافة وتعقيم متاجرنا وخاصة المتاجر التي مازالت مفتوحة رهن اشارة المواطنين والمواطنات ، اما التجار الذين اغلقت محلاتهم فما عليهم الى المكوث في بيوتهم ، وبهذا نكونوا قد قضينا على العدو الذي بدأ يهاجمنا... حتى يتسنى لنا جميعا بعد ذهاب العدو بالطبع طرح كل الاشكالات التي تهمنا جميعا ،دون ان ننسى مخلفات كورونا... اذا اطال الله في عمرنا. 
وعليه نهيب بكل التجار والحرفيين والمهنيين برص الصفوف والالتفاف وراء منظمتهم المهنية الوطنية والمستقلة التي تسهر على ضمان حقوق التجار والحرفيين وتنظيم اعمالهم وايصال مطالبهم للسلطات والمسؤولين كما تعمل على تجسيد إتفاقيات مع مختلف المؤسسات لتوفير خدمات وسلع مميزة للتجار والحرفيين وعائلاتهم .
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية