-->

الدكتور عبدالله شنفار... نجاح مهني وثقافي

شيد نيوز: خليل أبو هدى
حينما نتحدث عن رجل سلطة،يتبادر لذهننا كمواطنين أنه يسعى للنجاح في العمل الإداري والتنظيم اليومي للعديد من المهام المنوطة به. لكن هناك فئة من رجال السلطة نجحت على الواجهتين ،ونعني بهما المهنية والثقافية في شق الداراسات العليا. ويبقى الدكتور عبدالله شنفار ذو الأصول الصحراوية نموذج يقتدى به. فهو الذي تقلد مختلف رتب رجال السلطة ونحج فيه إلى أبعد حد،حيث رافقته ثناءات المواطنين واعتزازهم بالخدمات اليومية التي قدمها لهم، وهو الحريص على تطبيق القانون بأدق فصوله، وحريص على خدمة المواطنين على قدم المواساة. وكانت آخر إنجازاته المهنية ،تحمله لمسؤولية الحي الجامعي سايس واحد،وهو خاص بالإناث، وما إن حل بتلك المؤسسة فسارع لوضع هندسة جديدة قوامها ،تحويل كل المرافق المحطمة وذات الأنشطة المجمدة إلى أخرى فعالة، وبتكاليف مالية قوامها الإقتصاد الكبير، ذلك الحي الجامعي الذي تحول في ظرف وجيز إلى مؤسسة نموذجية، من مطعم عصري وقاعات للمطالعة وأخرى خاصة بالأنترنيت مجهزة أحسن تجهيز، ومصحة وقاعة للرياضة ذات تجهيزات عصرية... ومن فضاءات جميلة تزهو أزهارا وإخضرارا. وأصبح الحي الجامعي بمثابة أسرة واحدة وإن كان عدد نزيلاته محدد في حوالي 3000 نزيلة من مختلف الأقاليم المحيطة بمدينة فاس. وأكبر اجتهادات الدكتور شنفار تشكلت في البطاقة الإلكترونية لكل المستفيدات من الحي الجامعي،وعمل على توظيف هذه البطاقة إلكترونيا في خمسة مهام وهي:1- الإقامة بالحي الجامعي سايس1،مع مراقبة الدخول. 2-ولوج قاعة الإعلاميات. 3- ولوج المطعم الجامعي بواسطة التذكرة. 4-ولوج الحمامات الفردية والجماعية. 5-الإستفادة من الخدمات الطبية للمركز الصحي. وهناك جانب اكثر اهمية من هذه الإنجازات التي كانت ببصمة الدكتور شنفار وتتجلى في الرفع من معنويات كل الطالبات اللواتي يقمن بالحي الجامعي سايس1، ولك من خلال التواصل معهن وتشجيعهن على الإجتهاد والعطاء وذلك بأمل اجتياز كل المحطات الدراسية الجامعية بنجاح وذلك بأمل الحصول على وظائف بإدارات خاصة أوعامة وبكفاءة تستحق التنويه.  هذا على الواجهة المهنية، أما بالرجوع للكفاءة المهنية فالدكتور عبدالله شنفار نجح في تأليف كتاب عرف نجاحا كبيرا على المستوى الوطني وأصبح مرجعا يعتد به في العديد من البحوث  والنقاشات الهادفة والمفيدة، هذا الكتاب كان تحت عنوان" الفاعلون المحليون والسياسات العمومية المحلية". وبعد استنفاذ طبعته الأولى،فإنه منكب حاليا على التحضير لإصدار كتاب آخر وفق موضوع مرتبط بمستجد  السياسات العمومية وهو تتميم للإصدار الأول.

عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية