-->

الأساتذة يشتكون من التنقلات و "الفائض" مع بداية السنة الدراسية الجديدة

برشيد نيوز:
جبل المشاكل الذي يواجه الدخول المدرسي الجديد لا حدود له، فلا يبدو أن الاحتجاجات والتلويح بالإضرابات، ستكون هي محبطة المسار الذي رسمه أمزازي لالتحاق التلاميذ بمدارسهم، فقد انضافت مسألة تدبير الموارد البشرية، إلى سلسلة الأزمات التي تعتري القطاع، بعد شكاوى العديد من الأساتذة من وضعهم في خانة "الفائض" داخل المؤسسات التعليمية.
وتمضي عديد المدارس على مجموع التراب الوطني، نحو تصريف باقي الأساتذة نحو مؤسسات أخرى، بداعي توفر المدرسين لكافة الأقسام، وهو ما تربطه مصادر نقابية، بتكديس التلاميذ داخل الفصول، حيث يوضع ما يقارب 40 متعلما داخل حجرة واحدة، كما لم تغيب معطى فتح باب "الفائض" أمام المغضوب عليهم، من أجل إبعادهم من طرف المديرين.
ويجد كثير من الأساتذة أنفسهم دون مؤسسات مع بداية الموسم الدراسي، ما يجعلهم متنقلين بين المدن والمداشر، ولا يستقر بهم الحال، سوى بعد بداية التحصيل بشهور، ليضطروا بذلك إلى استدراك الزمن المدرسي مع تلاميذ يواجهون رهانات الامتحانات الاشهادية، أو يمنون النفس بتمتين معارفهم في تخصصات معينة.
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية