-->

الفضاء العمومي الخاص بألعاب الأطفال بحديقة حي الربيع برشيد



برشيد نيوز:متابعة
قام المجلس الجماعي لبرشيد بإنشاء وإحداث مجموعة من الفضاءات العمومية الخاصة بألعاب الأطفال بمدينة برشيد. 
هذه الفضاءات التي تنتشل أبناء المدينة من بين براثين الانحراف، وتفتح في وجوههم أبواب الترويح عن النفس وممارسة شغفهم الطفولي.
حيث انتبه المجلس الجماعي مبكرا إلى أهمية المنتزهات المخصصة للأطفال باعتبارها "متنفسا لا يمكن الاستغناء عنه أو إهماله وتهميشه في أي مخطط"، في تكوين شخصيتهم. 
العارفون بخفايا الأمور بهذه المدينة، من فعاليات حقوقية وجمعوية، يرون أن كل الذين تعاقبوا على تدبير شأنها المحلي، "غيبوا عن وعي أو دونه، هذا الجانب في برامجهم، حارمين أطفال المدينة من الاستمتاع بطفولتهم في فضاءات الترفيه واللعب واللهو"، وكان صغار وصغيرات مدينة برشيد، يفتقدون إلى فضاءات للترفيه عن النفس واللعب واللهو البريء وكسر الروتين اليومي والضغوطات النفسية، لما لذلك من أهمية في تنشئتهم والبناء السليم لشخصيتهم، طالما أن "الحياة تصبح مكلفة نفسيا وصحيا، في كل المدن التي تنعدم فيها الحدائق العامة". 
حديقة حي الربيع ببرشيد، فضاء عمومي جديد يحضن أطفال المدينة، حيث تم تجهيزه بوسائل اللعب والمرح، من طرف المجلس الجماعي بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ويبقى متنفسا مهما بالمدينة، بالإضافة إلى عدد كبير من الحدائق الأخرى، كحديقة العمالة، حديقة الحي الحسني، حديقة المنتزه...، التي تتوفر على عدد من الألعاب الترفيهية، وتستوعب عددا كبيرا من الأطفال، وتفتح نافذة للأسر لمرافقة أبنائها إليها خلال العطل والأعياد ونهاية الأسبوع. 
ولوج هذا الفضاء غير مكلف ماليا على غرار فضاءات خاصة مماثلة بتجهيزات وخدمات مماثلة، ويرتاده أطفال من كل الفئات الاجتماعية، إلى حد اختناقه في لحظات معينة. 
وسيتم تعميم مثل هذه التجارب على مختلف الأحياء الشعبية، وبناء فضاءات للترفيه للأطفال، في إطار المخطط الجماعي للتنمية بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ومشاريعها الرامية إلى محاربة الهشاشة والإقصاء الاجتماعي خاصة بالوسط الحضري.
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية