22201702901846884
recent
أخبار ساخنة

جمعية تجار برشيد تحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة

الخط
مصطفى بوطاجين
تحت شعار:” حماية الثرات الثقافي مسؤولية الجميع”، وفي إطار الاحتفالات التي يعرفها المغرب بمناسبة حلول السنة الامازيغية الجديدة 2969، نظمت جمعية تجار إقليم برشيد ، مساء الأحد 20 يناير الجاري ، أمسية فنية عرفت تقديم مجموعة من الفقرات الموسيقية والغنائية والكوميدية مستوحاة من التراث الأمازيغي، بالاضافة الى مشاركات فعاليات فنية محلية . 
  وافتتح هذا الحفل البهيج بآيات من الذكر الحكيم، والنشيد الوطني المغربي، وعـرف الحفل إلقاء كلمة افتتاحية، تناولت فيها الجهة المنظمة أهم دلالات رأس السنة الامازيغية ، وما تكتسيه هذه المناسبة من أهمية لدى الشعوب الأمازيغية ، خـاصة ارتباطه بحدث انتصار الملك شيشونغ على الجيوش الفرعونية وبالتالي انتزاع حق ممارسة الشعائر والطقوس الخاصة بالسكان الاصليين لشمال افريقيا، ثم بعد ذلك تناول الكلمة السيد عبد الرحيم الكميلي رئيس المجلس الجماعي لبرشيد، الذي عبر عن سعادته لحضوره هذا الحفل، ولدعمه المادي والمعنوي لكل الأنشطة الجادة والهادفة، وما تكتسيه هذه الذكرى من أهمية بالغة لذى الأمازيغ والتي ترسخ لتقاليد وعادات أمازيغية مغربية، والتعريف بها عند الشباب ،وتذكيرهم برمزية يوم 13 يناير من كل سنة.كما أن احتفال المغاربة بالسنة الفلاحية تعبير عن تشبثهم بالارض وخيراتها، كما يضيف بأن الانفتاح في السنوات الاخيرة على الاحتفالات المنظمة بهذه المناسبة من قبل الاعلام العمومي السمعي والبصري إسوة بالإعلام المكتوب يؤكد ويستجب لضرورة إعطاء دفعة جديدة للثقافة الامازيغية في أبعادها الرمزية باعتبارها ثروة وطنية تشكل مصدر فخر وإعتزاز لجميع المغاربة، ذلك ان الثقافة هي في جوهرها ولبها مجموعة من المظاهر الرمزية المعبر عنها بواسطة انشطة و ممارسات وقيم، واقصاء ثقافة ما يبدأ باقصاء مظاهرها الرمزية، كما ان رد الاعتبار لهذه الثقافة يبدأ برد الاعتبار لمظاهرها الرمزية .

وذكر المشاركون في الحفل ، الحضور الغفير الذي حج الى قاعة المعهد العالي للاعلاميات والتجارة والتسيير ببرشيد ، بأهمية فاتح يناير الفلاحي ، كونه يعد محطة للتلاقي والاحتفال ضمن مناخ أمازيغي ، وفرصة لاستحضار البطولات التاريخية للأمازيغ و التشبث بواجب النضال والتضحية لأجل الحفاظ على الهوية الأمازيغية . 


















نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة