هذه مستجدات ملف الحمولة "الطوناج" مع أرباب وسائقي الشاحنات الذي شل القطاع وألهب الأسعار

بات مشكل حمولة الشاحنات "الطوناج" من ضمن المشاكل التي تؤرق المهنيين والوزارة الوصية على حد سواء، بل هناك من إعتبرها من الأسباب الرئيسية لإضرابات الشاحنات الأخيرة، والتي كان لها انعكاسات مباشرة على المعيش اليومي للمواطن ما استنفر كل الأجهزة في اتجاه فك الإضرابات.
محمد نجيب بوليف كاتب الدولة المكلف بالنقل، أكد أمس الاثنين، في إطار جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، أن مشكل حمولة الشاحنات على طاولة الحوار مع المهنيين، مشيرا إلى أنه تم إحداث لجنة مكلفة مع المهنيين على أساس أن يتم تدارس جميع الإشكاليات المرتبطة بالحمولة والتركيز على جوانبها التشريعية والسلامة الطرقية وجانب المُصنع حول الحمولة الحقيقية للشاحنات والجانب المرتبط بالمهنيين، وأضاف بوليف أن "الحوار مع المهنيين مفتوح على أساس أن نأخذ منهم مقترحات من أجل تنزيل مسطرة تكون ملائمة  مع الظروف الاجتماعية للمهنيين في موضوع حجز رخص السياقة من طرف مراقبة الطرق".
حسن برود عن فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، دعا إلى تبسيط المساطر المتعلقة باسترجاع رخص السياقة، وبتوحيد حمولات الشاحنات التي تختلف من مدينة إلى أخرى ما يتسبب في أضرار كبيرة من حيث التنافسية وسحب الرخص.
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *