القاضي يناقش "إملاءات" الحواص ويقترب من "مول 17 مليار"

عن هسبريس 
دافع رئيس قسم التعمير بجماعة حد السوالم المتابع بجناية المشاركة في تزوير مقرر رسمي، "أحمد. ر"، عن زين العابدين الحواص، المعروف بـ"مول 17 مليار"، خلال مثوله مساء الثلاثاء بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

وقال رئيس قسم التعمير أمام القاضي علي الطرشي إن الملاحظات التي تم إدراجها بالمحضر الذي يواجه به "الحواص ومن معه"، لم يقم الرئيس السابق للجماعة بإعطائه تعليمات لإضافتها.

وشدد المتهم أمام رئيس الجلسة على أنه كممثل للجماعة عاين، ضمن اللجنة التي شكلت لهذا الغرض، مشروعا بتجزئة "منزه الساحل"، وسجل ملاحظات خاصة به.

ودحض رئيس قسم التعمير ما جاء على لسان الشاهد الرئيسي في القضية "إبراهيم. ب"، وما قاله أمام عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

وأورد المتهم في معرض جوابه على أسئلة القاضي الطرشي أن الشاهد المذكور بحكم كونه يشتغل تقنيا بجماعة حد السوالم، حضر مع اللجنة لمعاينة مشروع الشركة العقارية مرتين، كما التقط صورا للمشروع تدل على أن صاحبه لم ينه ما جاء في المحضر.

وزاد المتهم موضحا للقاضي أن الشاهد الرئيسي في الملف، الذي كان قد دخل في خلاف مع "مول 17 مليار"، تحدث على كون الشركة لم تنه التزاماتها بعد، وهو ما يعاكس مضامين تصريحاته.

وسبق لمتهم آخر يتابع في حالة سراح، يشغل تقنيا بعمالة إقليم برشيد، أن نفى علاقته بالمحضر الذي أدلت به الشركة المذكورة، مؤكدا أنه تم أخذه بطريقة غير قانونية، مشيرا إلى أن ما جاء على لسان الشاهد "ابراهيم. ب" أمام قاضي التحقيق، من أن المتهم "ارتكب تزويرا في محضر اللجنة الإقليمية التي كان ضمن أعضائها"، يستوجب "إحضار الشاهد لتقديم أدلته على هذا التزوير"، معتبرا أن الأمر لا يعدو أن يكون تشهيرا به وبأسرته.

وأرجأت محكمة الاستئناف هذه الجلسة إلى غاية 27 نونبر الجاري، حيث سيتم الاستماع إلى البرلماني السابق زين العابدين الحواص، المعروف إعلاميا بـ"مول 17 مليار"، المتابع في حالة اعتقال بالسجن المحلي عين السبع المعروف بـ"عكاشة"، بتهم "الغدر والارتشاء وتبديد أموال عامة، والتزوير، والمشاركة في تزوير محرر عمومي".
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *