تاريخ الزاوية التيجانية بمدينة برشيد

برشيد نيوز: متابعة 
إن مريدي الزاوية التيجانية ببرشيد كانوا ينتمون لأسرة الباشا برشيد والمخازنية، أو لعائلة الشيخ بوشعيب بن الجيلالي بن عمرو، وأخيه الباشا السي إدريس، أو من أصحاب الدكاكين التجارية المنحدرين من أولاد جرار، تافراوت وشتوكة آيت باها. 
هؤلاء جميعا يعتبرون من الباحثين عن الدين والدنيا في آن واحد . 
الزاوية التجانية : هي عبارة عن مسجد صغير، جنوب غرب القيسارية، في ملتقى زنقة دمشق وزنقة الأمير مولاي عبد الله، تُؤدّى فيها الصلوات الخمس، وصلاة القيام في شهر رمضان المبارك، والذّكر الجماعي ، والقراءة الجماعية للقرآن الكريم . 
كانت تُلْقَى بها دروس دينية في علوم الشريعة والتصوّف، وتتحول إلى مدرسة قرآنية تعتني بتحفيظ القرآن الكريم، تستغرق بها الدراسة من فاتح أكتوبر إلى 30 من شهر يونيو. 
حيث يتم تلقين الطلاب رسالة أبي زيد القيرواني وشرح الإمام الماكودي يوميا بعد صلاة المغرب. 
أسماء بعض المريدين التابعين للزاوية التيجانية . حريزي الشيخ بوشعيب، السي مبارك ناجم، الفقير حماد، الفقيه السي بنصالح، السي بوجمعة، السي بلفقيه محمد الجوالي، السي أحمد العبدي، السي محمد العبدي، بلحبيب صاحب الباشا، السي علي المؤدن، الهاشمي سعد الله الأمين، شاوش خريبش... منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر . 
بتصرف عن مقال للأستاذ طهير الجيلالي . 
الصورة المرحوم أحمد رشد والمرحوم شاوش رشد محمد.
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *