هل تتواطأ الحكومة مع "لوبي" المحروقات؟ هذا هو الثمن الذي يجب أن يباع به "المازوط" و"ليصانص" للمغاربة حاليا

إلهام آيت الحاج
يوما بعد يوم يتضح للمغاربة بالملموس أن لوبي المحروقات أصبح يتحكم في الحكومة بعدما خرج عن سيطرتها عقب القرار "المشؤوم" الذي تم اتخاذه في عهد حكومة عبد الاله بنكيران والقاضي بتحرير أسعار المحروقات، إذ استغلت الشركات العاملة في الميدان هذه الخطوة أبشع استغلال حيث ضاعفت أرباحها في لمح البصر على حساب جيوب المواطنين البسطاء.
وفي هذا الإطار، نشر الحزب الاشتراكي الموحد بلاغا تضمن جدولا يوضح بالأرقام تطور أسعار النفط في الأسواق العالمية وكذا سعر صرف الدولار خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح أكتوبر و 20 نونبر الجاري، حيث يظهر جليا أن ثمن برميل النفط تراجع بأزيد من 25 في المائة أي الربع، بينما لم يتعد تراجع الأسعار في محطات الوقود 5 في المائة فقط.
وأكد الحزب في بلاغه أنه وفقا لهذه الأرقام فإن السعر الذي يجب أن يباع به الغازوال اليوم للمواطنين هو 7.83 درهما وسعر البنزين 8.61 درهما.
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *