دراسة حديثة تقارن بين أساليب التدريس التقليدية والمعاصرة

برشيد نيوز: 
ذكرت دراسة جديدة أن جعل الدروس ممتعة لا يساعد الأطفال على التعلم، فقد تبين أن الاعتقاد السائد بأن التلاميذ يجب أن يكونوا سعداء من أجل تحقيق النجاح في المدرسة ليس إلا أسطورة. 
وأكدت الدراسة التي نشرها مركز اقتصاديات التعليم وهو مؤسسة بحثية بريطانية أن أساليب التدريس التقليدية قد لا تكون ممتعة بشكل خاص بالنسبة للتلاميذ ولكنها أكثر فاعلية على الرغم من أنها تعتبر الآن أساليب قديمة “تتمحور حول المعلم” والتي حل محلها الآن التعلم “المتمركز حول الطفل”. 
وجاء في الدراسة وفقا لصحيفة “تليجراف” البريطانية أن من بين هذه الأساليب وقوف المدرس أمام الفصل مع إعطاء تعليمات ومعلومات مباشرة وتدريبات مع تكرار التلاميذ للكلمات والجمل وراء المدرس ثم التلقين والحفظ، مؤكدا أن طرق التدريس التقليدية هذه “حاسمة للتعلم الناجح”. 
وأشارت الدراسة إلى أن هذه الطريقة التقليدية قد لا تكون ممتعة ولا ملهمة ولكنها تساعد في نقل المعلومات من الذاكرة العاملة وهي التي تخزن المعلومات بصورة مؤقتة إلى الذاكرة طويلة المدى للتلاميذ.
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *