المغرب يقتني مقاتلات حربية جد متطورة وقلق يصيب جنرالات الجزائر وهذه التفاصيل

اقترب الجيش المغربي من التوقيع على عقد لشراء 12 طائرة مقاتلة، من نوع فـ16 "فايبر" المعروفة بالأفعى.

وقالت "المساء"، نقلا عن موقع متخصص وصفته بالمقرب من المخابرات العسكرية الجزائرية، إن عقد صفقات الطائرات الحربية الأفعى صار جاهزا للتوقيع بين المغرب وشركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية، المصنعة للمقاتلات المتطورة المذكورة.

وأضاف المصدر الإعلامي، أن الشركة الأمريكية ستشرع في تسليم الجيش المغربي الطائرات الحربية، ابتداء من سنة 2021 على أن تنهي من تسليمها بحلول سنة 2022.

ويتضمن العقد، الذي من المرتقب أن يتم توقيعه بين الطرفين المغربي والأمريكي، خدمات أخرى تتعلق بتدريب الطيارين، اللوجستيك، التزود بالذخيرة، ومجموعة أخرى من الخدمات المتعلقة بالمقاتلات الحربية.

من جهة أخرى، دب القلق وخيبة أمل كبيرة في صفوف المؤسسة العسكرية الجزائرية وأذرعها الإستخباراتية، بعد التأكد من شراء المغرب لهذا النوع المتطور جدا من المقاتلات الحربية.

وعلقت وسائل إعلام جزائرية مقربة من الجنرالات، على الصفقة المغربية/الأمريكية، معتبرة أن المغرب يسير في تطوير قدراته القتالية الجوية، في الوقت الذي يمارس فيه ضغط كبير على الجزائر لمنعها من التسلح من روسيا.

للإشارة، فالمقاتلات الحربية من طراز فـ16 "فايبر" التي اشتراها المغرب، كان أول طيران لها بتاريخ 16 أكتوبر 2015، ويقول عنها موقع شركة "لوكهيد مارتن" بأنها "لا تشبه أي مقاتلة أخرى سبق ظهورها".