الصراع على رئاسة مجلس المستشارين يفكك الأغلبية الحكومية و "أخنوش" يشترط إبعاد "قيوح" لمنح أصواته لـ "الاستقلال"

برشيد نيوز : عبدالاله بوسحابة
قبيل الحسم في هوية البروفايل الذي سيتولى رئاسة مجلس المستشارين، لازال الغموض يلف هذا الموضوع الذي يطبخ إلى جود الساعة على نار هادئة بين مكونات الغرفة الثانية، سيما بعد أن تراجع حزب الاستقلال عن كشف هوية مرشحه، والذي لن يخرج عما يدور في الكواليس، حيث يعتزم حزب الميزان ترشيح القيادي عبد الصمد قيوح، في الوقت الذي أعلن البام رسميا عن اسم حكيم بنشماس كمرشح لهذا المنصب.

مصدر من داخل حزب الإستقلال، رفض الكشف عن هويته، أكد في تصريح لـ " أخبارنا " أن تراجع حزب الاستقلال عن كشف هوية مرشحه، راجع بالأساس إلى موقف اللجنة التنفيذية التي طالبت بـ " التريت "، سيما بعد أن رفض الأحرار منح أصواته للميزان في حال تقديم قيوح كمرشح، وهو ما قد يجعل الحزب يدفع بروفايل " النعم ميارة "، لحشد أكبر عدد ممكن من الأصوات، سيما بعد أن عبر المصباح و الكتاب بأذرعهما النقابية عن دعمهما الرسمي لمرشح الاستقلال، في انتظار ما ستسفر عنه المفاوضات الجارية مع بعض النقابات الممثلة في الغرفة الثانية ( الاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري ).

ذات المتحدث شدد على أن حزب الاستقلال متمسك بـ " قيوح "، و أن حظوظ الأخير مع بنشماس تبقى إلى حدود الساعة متساوية، في انتظار اللحظات الأخيرة التي ستحسم في أمر " البروفايل " الذي سيتولى رئاسة الغرفة الثانية.
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *