القايد العيادي حمل السلاح منذ نعومة أظافره

برشيد نيوز: متابعة 
القايد العيادي من مواليد سنة 1880 بقيبلة الرحامنة حمل السلاح منذ نعومة أظافره على يد إبن عمه أحمد الكراوي الذي كان من أمهر المحاربين، يقول دوكوفيون، في كتابه « أعيان المغرب الأقصى »: « كما يزداد الإنسان شاعرا يمكن القول إن القايد العيادي ولد محاربا ماهرا وعلى طريقة الخليفة المأمون، أسس القايد العيادي بيتا للحكمة أو بعبارة مغربية -مائة في المائة- مجلس علما، يكرس اهتمامه بالعلم والشورى. 
هذا المجلس كان يتكون من خيرة العلماء نذكر منهم: الفقيه بلحسن الدباغ والفقيه العاقب الشنكيطي، والفقيه مولاي أحمد بن اليزيد البدراوي.. 
بالإضافة إلى نخبة من الأعيان أمثال أحمد بن الأشهب، والحاج عبد القادر برادة، والشريف مولاي مبارك السباعي، كان القايد العيادي يرفض التعليم الفرنسي بدليل أن معظم أبنائه تلقوا تعليما عربيا أصيلا بمدرسة جامع ابن يوسف بمراكش، أو بجامع القرويين بفاس.
وبهذا الخصوص عمل القايد العيادي على بناء مدارس حرة كمدرسة بحي قاع المشرع بمدينة مراكش والتي ما زالت تحمل إسمه إلى الآن (مدرسة القايد العيادي)، بالإضافة إلى جامع ومدرسة بن جرير وهي المعروفة اليوم « بمدرسة بن جرير للتعليم الأصيل » كانت مواقفه السياسية متدبدبة في بعض الأحيان، هادي هي السياسة عند الأعيان ماكاتبركش فبلاصا وحدة.
فبعد أن عمل إلى جانب أهل الحماية من الفرنسيين للدفاع عن حقوق الرحامنيين، جاءت فترة الخمسينيات من القرن الماضي التي كانت تمثل مرحلة جديدة في المسار السياسي للقايد العيادي الرحماني، إذ راجع مواقفه السياسية المساندة للحماية الفرنسية، وانضم إلى التيار الوطني المناهض للقوى التي يمثلها القواد الكبار، فبعد أن كان حليفا للكلاوي وفرنسا تحول إلى خصم عنيد رفض المشاركة في الخطة الاستعمارية التي اقتضت تنصيب سلطان جديد لا شرعية له.
ولم يقف العيادي عند هذا الحد، وإنما ترأس غداة تنصيب محمد بن عرفة حركة انضم إليها بعض المقاومين . ودخل مراكش وواجه رجال الكلاوي، نتيجة لهذا الموقف وبعد نفي السلطان محمد الخامس، تعرض القايد العيادي للاعتقال من طرف الإقامة العامة، وتم نفيه إلى فرنسا وبعد أشهر عاد إلى المغرب، وبما أنه لم يعترف بشخصية الملك المزعوم « إبن عرفة » فقد خضع القايد للإقامة الجبرية بمدينة الدار البيضاء مدة سنتين .
 محمد المختار الافغيري. 
صور توثق فترة القايد العيادي . 
صورة تجمعه بالفنانة أمينة رزق والفنان يوسف وهبي داخل قصر القايد العيادي بنجرر- بن كرير - بالمغرب يعود تاريخها لخمسينات القرن الماضي . 
صورة القايد العيادي بقصر الباهية مراكش . 
صورة له مع القوات الأمريكية. 
صورة له مع الراحل محمد الخامس . 











TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *