“منهجية تحليل النص التربوي ” ترتكز حسب الباحث محمد مكسي على جس نبض النص ثم تحليله مرورا بالمرجعيات الأساسية التي يستدعيها التناول و المعالجة .

برشيد نيوز: متابعة 
بدعوة من المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش ) ببرشيد حاضر المناضل و الباحث المغربي ” محمد مكسي ” يوم الخميس 13شتنبر الجاري، بمقر النقابة في موضوع ” منهجية تحليل النص التربوي ” دعما لجهود النقابة في الارتقاء بنساء و رجال التعليم بالإقليم . 
استهل الباحث عرضه باستقصاء حاجيات المرشحات والمرشحين , جاعلا منها نقطة ارتكاز في بسط مضامين العرض , رغبة في تذليل الصعاب التي تعترضهم أثناء اجتياز الامتحانات المهنية . 
أكد محمد مكسي على أن أي تحليل للنصوص التربوية , يجب ألا يغيب المرجعيات الأساسية للمسألة التعليمية بالمغرب بداية من الميثاق الوطني للتربية و التعليم إلى العمل ببيداغوجيا الكفايات و التربية على القيم , باعتبار اللغة تركيبيا و دلاليا أداة لحمولات فكرية تحقق التواصل بين الأفراد و الجماعات . 
يتطلب تحليل نص تربوي باعتباره معطى لغويا و فكريا , تحديد طبيعته بناء على مشيرات مصاحبة له ( عنوان , معجم , توثيق ,صورة….) تجعل منه إما نصا يندرج في المخال التربوي العام أو البيداغوجي أو الديداكتيكي . 
بعد ذلك تأتي مرحلة الفهم من خلال تحديد جهازه المفاهيمي و تحديد قضاياه وأفكاره الأساسية فيخضعها المحلل للتحليل و التمحيص متسلحا بالحجج و البراهين اللغوية و الفلسفية و العلمية سواء كانت ذات طبيعة تربوية أو اجتماعية أو تقنية . و في النهاية تركب كل المعطيات في شكل خلاصات تحيل على إشكالية النص ثم على إشكالية جديدة . 
وفي الختام أبدى الحضور ارتياحا لمضامين العرض الشيق شاكرين للأستاذ مكسي حسن صنيعه .
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *