تاريخ القائد كريران الحريزي القرن 19م

برشيد نيوز:متابعة 
في سنة 1230هجرية 1814م ،كان القائد كريران الحريزي عاملا على قبائل تامسنا، التي ثارت ضده مدعية أنه أساء السيرة فيها ، فطلب القائد مساعدة مولاي سليمان الذي تحرك مرة ثانية ضد المهاجمين ، وطلب السلطان من القبائل المجاورة لهم مهاجمتهم من الخلف وهاجمهم هو من الأمام . 
وأخضع كل أملاك الشاوية للنهب ،واستولى السلطان على العديد من نسائهم وأطفالهم ، وإضافة إلى ذلك غرق العديد من الفارين بواد أم الربيع إبان فيضانه . 
وفي سنة 1818م رافق كريران مولاي سليمان في أحد حملاته إلى زيان ، وعندما انهزم السلطان -بأزوارع - فر كريران إلى أبي الجعد بتادلة حيث قتل ... 
وأعطى مولاي عبد الرحمان الذي كان يستقر بمراكش سنة 1824م لابن عمه الشريف سيدي محمد بن الطيب بن محمد بن عبد الله عامل فاس قيادة تامسنا ودكالة ، وكان سيدي محمد قاسيا ،وعند وصوله إلى تامسنا قام بحملة ضد أولاد حريز حيث قطع رؤوس 200 منهم وخرب قصبة القائد كريران الحريزي المسماة مرجانة (مازالت بقايا آثار قصبة مرجانة على بعد 6 كلم طريق برشيد - الكارة (المذاكرة ) . 
ومنذ هذه الفترة ، أصبح أولاد برشيد الذين يقطنون قصبة برشيد يتوارثون قيادة أولاد حريز . 
قصبة برشيد( تبعد عن مركز مدينة برشيد تقريبا 2 كلم طريق برشيد -عين سيرني -اتجاه حد السوالم - . 
عن البعثة العلمية الفرنسية بالمغرب الجزء الأول من كتاب الدارالبيضاء والشاوية .
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *