حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي يستنكر تدهور الأوضاع المعيشية


برشيد نيوز: متابعة
عقدت الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، اجتماعها العادي يوم السبت 4 غشت 2018 تدارست خلاله الوضع العام بمختلف جوانبه الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وآفاق تطوره على ضوء التوجهات العامة للدولة وتفاعل مكونات المجتمع المغربي معها وخلصت في ختام اجتماعها إلى التأكيد على الحقائق والمواقف التالية: 
1- استمرار تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وتدهور الأوضاع المعيشية للأغلبية الساحقة من الشعب المغربي مما أدى ويؤدي إلى انطلاق الاحتجاجات الشعبية بمختلف أشكالها خاصة في المناطق التي تعاني الإقصاء والتهميش. 
2- إن الإقرار الرسمي بخطورة الأزمة لا ترافقه إرادة سياسية لإيجاد مخرج حقيقي للأزمة؛ والحوار الاجتماعي بدون تلبية المطالب المشروعة للمركزيات النقابية لا مصداقية له، ولا يمكن إلا أن يؤدي إلى رفع منسوب الاحتقان والتذمر. 
3- إن مقومات الدولة الحقيقية تتجسد في احترام القانون ومحاربة الفساد من خلال محاسبة المسئولين عن الاختلالات ونهب الأموال العمومية وإنصاف الضحايا والمظلومين والتوزيع العادل للثروة، أما الإجراءات الظرفية والجزئية فلا يمكنها معالجة أزمة بنيوية عميقة بدون إصلاح سياسي ودستوري حقيقي.
4- إن المدخل الضروري لوضع حد للاحتقان والشروع في تصفية الأجواء السياسية يتجلى في إطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية الحراك الاجتماعي وإيقاف المتابعات ووضع حد للتراجعات الحقوقية واستقلال القضاء ونزاهته واحترام الحريات العامة وحقوق الإنسان. 
إن قوى اليسار المناضل مطالبة بتوحيد صفوفها وتنسيق جهودها للتصدي لكل مظاهر الفساد والاستبداد والدفاع عن الحقوق للشعب المغربي في الحرية والديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية.
TAG

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *