مهن صغيرة في عيد الأضحى ببرشيد .. انشطة مدرة للدخل تظهر وتختفي

برشيد نيوز : طارق الوهابي
تستهوي المهن الصغيرة الملازمة لعيد الأضحى و كل مرة العديد من الشباب التجار الموسميين بمدينة برشيد سيما منهم فئة بدون عمل قار الذين دأبوا كل سنة على اللجوء الشوارع والأرصفة، لممارسة أنشطة مدرة للدخل.

وكما في مختلف المدن المغربية، يشكل عيد الأضحى في مدينة برشيد، بالنسبة للعديد من هؤلاء الشباب، مناسبة لا تعوض لكسب المال واستثمارها مستقبلا في مجالات أخرى كما أنها تعد موسمية بالنسبة لآخرين يغتنمونها مع تزامن هذه المناسبة منذ عدة سنوات.

وتعد هذه المهن السريعة الزوال علاوة على ذلك نعمة حقيقية لهؤلاء الباعة من الشباب الذين يجذبهم الربح السهل والسريع، وهو ما تشهد عليه كثرة و قدرة هؤلاء البائعين على التكيف مع الحالات الجديدة التي تنشأ وتتطور وفق الناحية التجارية.

و إن استثمر البعض من هؤلاء في تسويق الفحم منتج أساسي لعشاق اللحم المشوي إلا أن البعض الآخر يقترح على الزبائن مجموعة كاملة من السكاكين والملحقات الضرورية الخاصة بالأضحية غالبا ما تكون بأسعار تنافسية.

وهناك فئة ثالثة صغارا وكبارا التي تقدم خدماتها للمواطنين الذين يرغبون في تلميع سكاكينهم ومختلف الإكسسوارات .

و تشمل مهن العيد مجالات أخرى مربحة حتى و لو أنها تعتبر "صغيرة" إلا أنها تجذب كثير من الأحيان شباب الأحياء الفقيرة في الموارد المالية للقيام بها، لا سيما بيع الأعلاف على أرصفة الشوارع وعند مداخيل الأحياء، حيث يقوم ممتهنوها باقتناء رزم كبيرة من أعلاف الماشية وتقسيمها إلى رزم صغيرة تلبي طلبات المواطنين.

ومن بين هذه المهن اقتراح التخلص من الرأس والأطراف و كذا من شعر الأغنام، المعروفة في برشيد بـ "التشواط"، وهي مهنة لا تصلح إلا ليوم واحد في السنة هو يوم النحر، ويتراوح مقابلها ما بين 50 و 60 درهم

وعلى الرغم من الإزعاج الناجم عن رائحة ودخان حرق الشعر غير أن هذا العمل يولد المال و يستقطب الكثير من الأسر التي تفضل أن تستعين بهؤلاء الشباب بدلا من القيام بهذه العملية في منازلها و التعرض لخطر الحروق.
TAG

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *