سرقة الطاقة الكهربائية عمليات منظمة وحد السوالم واحدة من المناطق المتضررة

برشيد نيوز:
ارتفعت وتيرة عمليات سرقة الطاقة الكهربائية بمناطق حد السوالم والبير الجديد وبوسكورة وسيدي موسى المجذوب، ضواحي المحمدية بجهة الدار البيضاء سطات، مما تسبب في إلحاق خسائر كبيرة بمداخيل المكتب الوطني للماء والكهرباء.
أصبحت سرقة الربط الكهربائي أكثر تنظيما وتقف وراءها شبكات منظمة؛ تسهل عمليات السرقة التي تكبد الخزينة خسائر سنوية تقدر بملايين الدراهم.
وأوضحت بعض المصادرأن "النقط السوداء لعميات سرقة الكهرباء" تتمركز بجهة الدار البيضاء سطات في مجموعة من مناطق "البئر الجديد" و"حد السوالم"، إلى جانب العديد من الدواوير، من بينها دوار "ولد الهجالة" ضواحي المحمدية.
ووفقا للمصادرعينها،أنها غير راغبة في كشف هوياتها، أن المسؤولين الجهويين للمكتب الوطني للماء والكهرباء يتوفرون على الإمكانيات التقنية التي تتيح لهم التعرف على المناطق التي تشهد عمليات السرقة.
"للمسؤولين الإقليميين كافة الإمكانيات التقنية التي توضح بشكل جلي حجم الاستهلاك الفعلي، وكذا المبالغ المالية المحصلة، وهو ما يتيح التعرف على حجم وكمية الكهرباء التي تتم سرقتها في كل منطقة"، وفق المصادر المتطابقة.
وعلى صعيد ذي صلة،فإن استهلاك الطاقة الكهربائية في المغرب واصل منحاه التصاعدي، بتسجيله ما نسبته 4.5 في المائة نهاية السنة الماضية. وتعتبر هذه النسبة هي الأعلى منذ خمس سنوات، بعد ما جرى تسجيل 1.9 في المائة سنة 2016.



TAG

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *