الملتقى الثقافي الأول تحت شعار "الشماعية تحتفي بأبنائها"

برشيد نيوز :  المصطفى خشان
على مر ثلاثة أيام ،(من 27 يوليوز الجاري إلى 29 منه)، عاش مقر الجمعية الخيرية الإسلامية بمدينة الشماعية - بعد زوال الجمعة، و الذي شكل اليوم الأول - على إيقاع عناقات المحبة الساخنة،و صلاة أرحام دام أفول متواصلين  لعقود خلت، و قد تم إرجاع عجلات الزمن للخلف، بالنبش في الذاكرة و استخراج لحظات لا تزال راسخة في أذهان من مروا بين هنيهاتها وقتئذ.. بين أبناء البلدة من جهة و ممن عاشوا بها فترة من الزمن و الذين قدموا إليها من كل جذب و صوب،و جاء اللقاء الغير المسبوق في إطار تجمع حميمي أعلن عنه مجموعة من أبنائها اﻷبرار المتواصلين فيما بينهم على المواقع التواصل الإجتماعية و الذين سموا أنفسهم "طيور زيما " و آخرون شاركوهم نفس الإحساس..في الملتقى الثقافي الأول تحت شعار (الشماعية تحتفي بأبنائها) و تكريسا لثقافة الإعتراف بالآخر ليتم تكريم المرحومين الدكتورين محمد الفايز و سعيد الخيدر و هما هرمان حمريان تجلت أعمالهما المتميزة داخل و خارج أرض الوطن بالإضافة إلى ما يربو عن أربعين رجل و امراة تعليم  و تربية اشتغلوا بالقطاع فترة ستينيات القرن الماضي،مع تكريم مجموعة من رجال الثقافة،و على رأسهم الأستاذ المؤرخ المصطفى حمزة ،و الأستاذ الشاعر الزجال إدريس بن العطار، و الناقد و القاص الأستاذ عبد الجليل العميري ،و في الميدان الرياضي ،أيضا تم تكريم الأطر الرياضية وطنيا و دوليا كل من  السادة :عبد العزيز توفيق الله ،و أحمد بن العطار و سمير الصرصار ،و عزالدين الروبي، و الحسين البريني ،و قد أطر اللقاء مجموعة من فعاليات المجتمع المدني و تكلفت بالتنظيم  جمعية الأمل للتنمية و المحافظة على البيئة ،بشراكة مع جمعية الرياضة للجميع بمسنادة عدد من جمعيات المجتمع المدني في مختلف التخصصات ، و قد تميز الحفل بمشاركة شعراء زجالين محليين على رأسهم هرم الزجل المغربي إدريس بن العطار، و الزجالة المقتدرة مليكة فتح الإسلام و عبد الكريم اليانوس ،و الحاج محمد صبلا، و مصطفى الخاطيب ،و محمد الحبيب العسالي ،و قد تخلل القراءات تقاسيم على آلة العود  من أداء الفنان مبارك التيماري ..
 لتختتم الأمسية بتوزيع الهدايا و الشواهد التقديرية على  أهل المرحوميمين المكرمين و باقي الشخصيات المكرمة ..لتحلق بعد ذلك الطيور إلى دار الطالبة لتناول وجبة العشاء على شرف الضيوف،و صباح السبت استأنف الحفل الرياضي بالملعب البلدي، بحيث أجريت مقابلة في رياضة كرة القدم ،جمعت بين قدماء لاعبي الشماعية و قدماء فريق أولمبيك آسفي، حيث مر اللقاء في جو رياضي متميز ،ساده تبادل الإحترام و الروح الرياضية العالية، و بعد صافرة النهاية وزعت جوائز  و هدايا و شهادات تقديرية تكريما لعدد من الوجوه الرياضية لفترة الستسنيات على رأسهم الهرم محمد إمدلاس..ليتحول الجمع مرة أخرى لتناول وجبة الغداء بدار الطالبة .. و في صباح الأحد كان الموعد مع الأطفال التي أبى طيور زيما إلا أن يدخلوا على قلوبهم البهجة و الفرحة  بتخصيص صبيحة لهم شملت عددا من الورشات الخاصة بالطفل من ألعاب و تشكيل و مسابقات ترفيهية من تاطير أعضاء جمعية المواهب و في ضيافة جمعية الكشاف  بالمركب السوسيورياضي في ..ليسدل الستار على الملتقى الأول لأبناء الشماعية، و إعطاء موعد للقاء آخر إن في العمر بقية.. طوبى لأبناء الشماعية على التمكن من جمع اللحمة من أجل أهداف سامية نبيلة ليس إلا..
TAG

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *