ذاكرة مقاوم المرحوم احمد الراشدي

برشيد نيوز: متابعة 
المقاوم المرحوم أحمد الراشدي هو ابن من أبناء المدينة القديمة. - درب السانية- عاش هذا المقاوم الكبير يتيم الأب، إذ كان يسكن مع والدته أمي الحريزية وأخويه محمد وعبد الرحمان بمنزل الحاج علي السرياني، حسب ما يحكي السناريست حسن العروس. 
يواصل الرجل الذاكرة (حسن العروس) نبشه في تاريخ المدينة القديمة قائلا: «كانت الحالة في المغرب في بداية الخمسينيات متأزمة إلى حد كبير، وأتذكر أن عبد الرحمان أخ الراشدي، وهو من أترابي كان دائما يقول لي: «ربما سنموت قبل أن نستقل»، فأرد عليه «نحن لا زلنا صغارا». 
وقبل نفي الملك بأربعة أيام 16-8-1953، كما ذكرت في مقال سابق، تكونت مظاهرة بالمدينة القديمة وكان أحمد الراشدي من بين من كانوا في مقدمتها، فتشابكت مع الجنود الفرنسيين وكانت النتيجة سقوط أعداد من الضحايا، وفي صيف 1954 وأنا معتكف بمنزل والدي، إذا بصديقي المرحوم محمد ولد بريك المنادي جاء لزيارتي، وأرغمني على الخروج. 
ونحن نتجول إلى أن وصلنا عرصة الزرقطوني (عرصة فرانسيس سابقا) شاهدنا أحمد الراشدي جالسا القرفصاء بجانب إسكافي كان دائما يشتغل على الرصيف بجانب دكان الحلاق الإسباني - إلي ألبي - قبالة مقهى - با العياشي - ، فسلمنا عليهما ودخلنا الحديقة نتجول، وعند خروجنا وجدنا حلقة من الرجال متجمهرين وسيارة شرطة بداخلها أحمد الراشدي والإسكافي مولاي الطاهر، فاستغربت وقلت للمنادي: «قبل لحظة كانا صديقين فانقلبت الصداقة إلى مشاجرة»، اعتقادا مني أنهما تشاجرا مما تسبب في إلقاء القبض عليهما. ثم أسرعت إلى منزل أمي لحريزية، فاستقبلني أخوه الأصغر عبد الرحمان فقلت له: «أخوك السي أحمد تشاجر مع الكوردوني وأخذتهما الشرطة». 
بدأت العائلة تبحث عنه دون فائدة حتى مساء ذلك اليوم ونحن بباب الدرب، فإذا بسيارة الشرطة تقف وينزلون السي أحمد مرتديا جلبابا وساقوه إلى بيته مدة ساعة كاملة، حتى أخرجوه وانصرفوا. 
عند ذاك علمنا أنه مقاوم. وقد مرت محاكمته مع مجموعة اليد السوداء في محكمة كانت توجد بالشارع الذي سمي باسمه بعد الاستقلال، وجاء الحكم بالإعدام نتيجة تصفية مقدم كان يتعاون مع المستعمر، ولكن محاكمته تركت صدى واسعا جراء ما نطق به الشهيد في حوار دار بينه وبين رئيس المحكمة العسكرية». 
وللمناضل الكبير حكاية تاريخية مع استقبال الشهادة في سبيل الوطن ومناهضة المستعمر بكل شجاعة، فقبل تنفيذ حكم الإعدام أراد جلادوه أن يضعوا عصابة على عينيه لتجنيبه مواجهة الطلقات، فامتنع أحمد الراشدي بشكل غريب، وقال كلمته الشهيرة المدوية في التاريخ النضالي المغربي: «دعوني أموت وأنا أشاهد لآخر مرة سماء بلادي». 
ويختم الفنان المسرحي أحمد العروس حديثه عن أحمد الراشدي بالقول: «بعد موت الشهيد أحمد بدأت العائلة تتساقط كتساقط أوراق الشجرة، فتوفيت أمي لحريزية وتبعها ولدها الأكبر محمد الراشدي، وعبد الرحمان إثر عملية جراحية في القلب سنة 1974، ثم أختهما الوحيدة، ولم يتبق من عائلة الراشدي إلا تاريخها المحترم في المدينة القديمة . 
توفيق ناديري مشكورا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق