قبيلة المذاكرة 28 فبراير 1908م .

برشيد نيوز: متابعة 
شاركت قبيلة المذاكرة في جميع المعارك التي خاضتها قبائل الشاوية ضد القوات الفرنسية ، وكانت القبيلة الوحيدة التي استطاعت الصمود إلى نهاية الحملات حيث تطلب القضاء عليها تكوين فيلق خاص ، ذلك أنها دافعت بقوة وعنف ضد الفرنسيين في هضبة رفاحة حيث جرت أشهر معارك الحملة وأعنفها يوم 28 فبراير 1908م . 
وكانت قبيلة المذاكرة مقسمة إلى 4 مجموعات يقود كل منها رئيس :
1- الأحلاف يقودهم الأحمر بن منصور حامل العلم -مول الطرادة- وعلي بلحاج خليف الأحلاف . 
2- أولاد صباح يقودهم عبد القادر بن الفرجية ويحمل العلم علي بلعربي . 
3- أولاد علي يقودهم الحاج العربي ولد المذكورية وهو قائد سابق للفخدة ويحمل العلم الشيخ بن عامر .
4- مليلة يقودهم الشيخ المكي بن البهلول ويحمل العلم الشيخ لد إدريس . 
وكان الأحمر بن المنصور أشهر هؤلاء الرؤساء ، وقد آزر حركة مولاي عبد الحفيظ عند وصوله -محلة -الإمدادات التي كان يقودها عمر السكتاني ، ولم يقدم الولاء إلا سنة 1912م وكان قبل ذلك قبل مدة قصيرة من تنازل عبد الحفيظ عن العرش . 
وكانت فخدة أولاد صباح أول من قدمت الولاء ، ثم تبعتها فخدة أولاد علي وفخدة مليلة ،وفي أواخر يوليوز1908م طلبت فخدة الأحلاف الأمان تحت إغراء القائد محمد.
وظلت قبيلة المذاكرة محافظة على عهدها وقدمت وحدة مكونة من 100 فارس لمحلة مولاي عبد الله العزيز عندما واجه مولاي عبد الحفيظ ، وبعد هزيمة المولى عبد العزيز لم يكن للفتن التي حركا البوعزاوي أي أثر بينها. 
- الجزء الثاني من كتاب الدار البيضاء وقبائل الشاوية . البعثة العلمية الفرنسية بالمغرب .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق