بالتفاصيل ... تفكيك شبكة نصب واحتيال على العشرات من المواطنين باسم «ONE» ببرشيد

برشيد نيوز : عن جريدة الأخبار
تمكنت عناصر الفرقة المحلية للشرطة القضائية ببرشيد، الخميس الماضي، بتنسيق مع عناصر الدائرة الأمنية الثانية، من إيقاف شخصين يشتبه في علاقتهما بشبكة مختصة في النصب والاحتيال وانتحال صفة مستخدمين بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح  للشرب قطاع الكهرباء، بعد توقيفهما وهما في حالة تلبس بتسلم مبالغ مالية من إحدى الضحايا، قبل أن يكشف تورطهما في عملية نصب واحتيال على العشرات من المواطنين بعدد من المناطق بإقليم برشيد.

وجاء تفكيك الشبكة بعد العديد من الشكايات التي سبق أن توصلت بها مصالح الأمن والدرك ببرشيد، حيث أكد عدد من المشتكين أنهم وقعوا ضحية عملية نصب واحتيال من طرف ثلاثة أشخاص قدموا أنفسهم على أساس أنهم مستخدمون بالمكتب الوطني للكهرباء، مؤكدين أن المشتبه فيهم كانوا يعمدون إلى تهديدهم بنزع العداد الكهربائي عن محلاتهم التجارية والسكنية بسبب تراكم الفواتير غير المستخلصة، في حين طالبوا آخرين بمبالغ مالية تفوق 4000 درهم من أجل تغيير العدادات الكهربائية، وكانوا يقدمون للضحايا مطبوعات تحمل رمز المكتب الوطني للكهرباء وفواتير استهلاك مزورة من أجل الإيقاع بهم، حيث كانت آخر عملية نفذوها مساء الأربعاء الماضي، بعد زيارتهم لمطحنة عصرية وقاموا بمساومة صاحبة المطحنة من أجل تغيير العداد الخاص بالكهرباء، وهو الأمر الذي ولد شكوكا لدى صاحبة المطحنة التي عمدت إلى الاتصال بوكالة المكتب الوطني للكهرباء ببرشيد، للاستفسار عن الأمر وهناك أخبرها مسؤولو الوكالة أن المكتب لم يكلف مستخدميه بالقيام بمثل هذه الأعمال.

هذه المعطيات جعلت صاحبة المطحنة تقوم بإشعار عناصر الشرطة، الذين نسقوا مع المشتكية من أجل الإطاحة بالشبكة، حيت اتصلت بأحد أفرادها على أساس تسليمه المبلغ المالي المتفق عليه، وضربت معه موعدا للحضور للمطحنة يوم الخميس الماضي، حينها كانت عناصر الدائرة الثانية للأمن ببرشيد تراقب أطوار العملية لتحاصر المعنيين بالأمر الذين تم اعتقالهم واقتيادهم إلى مقر الشرطة، من أجل استكمال التحقيقات معهم.

وبعد إجراء التحقيقات الأولية، أمرت النيابة العامة بإحالة القضية على مصلحة الشرطة القضائية من أجل استكمال مسطرة التحقيق، حيث تمت مواجهة الموقوفين بأربع ضحايا تعرفوا عليهما في حين تم تعميم برقية بأوصاف المشتبه فيهما على جميع مراكز الدرك بالإقليم من أجل التعرف عليهما من طرف الضحايا، بحسب الشكايات المسجلة لديهم، كما دخل المكتب الوطني للكهرباء طرفا في النازلة بعد حضور ممثل عنه لمصلحة الأمن من أجل الاستماع إليه.

هذا، ومن أجل مواصلة البحث التمهيدي، أمر وكيل الملك ببرشيد بوضع الموقوفين تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث.
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *