" سيدي بليوط " و تاريخ مدينة الدارالبيضاء

برشيد نيوز: متابعة
سيدي بليوط : ولقبه الأصلي هو أبو الليوث، جمع ليث وهو الأسد، تغير اللقب بمتغيرات اللغة المتداولة مع مرور الزمن، أما إسمه الأصلي ( أبوحفص عمر بن هارون المديوني)، أي أنه شخصية متأصلة في قبيلة مديونة ومن قاطني قاعدتها مدينة آنفا، وقد توفي سنة 595هـ، وكانت له مكانة مهابة لدى الأوساط المخزنية والشعبية، حيث كانت تجرى بميزانية موارده عمليات الختان مجانا منذ قرون وذلك بظهير سلطاني، بالإضافة إلى ضيافة الزوار والمسافرين والقوافل التجارية وكل من ليس له مأوى بالمدينة، وكان له صندوق هام تجمع فيه الصدقات والهبات الآتية من كل جهة، وتسمى بالدارجة {ربيعة الشيخ} وكان الذي يتولى فتح هذا الصندوق مرة في كل سنة أمين مرسى البيضاء والقاضي، وذلك بأمر من السلطان، ويوزع ما فيها على ثلاثة أثلاث، وهي:
- قسم للمعلمين الذين يختنون الصبيان اليتامى أولاد الضعفاء في الزاوية القادرية. 
- قسم للضعفاء القاطنين بجوار الضريح من الزوار ومن لا مأوى لهم. 
- قسم يخصص لمصالح الضريح ووظائفه المعهودة. 
الصورة لضريح سيدي بليوط .
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *