التحقيقات تكشف معطيات مثيرة حول جريمة “لاكريم” بمراكش التي راح ضحيتها الشاب حمزة الشايب ابن اخت الرئيس السابق لمجلس برشيد

برشيد نيوز
كشفت الابحاث التي أجراها يوسف الزيتوني قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة لدى محكمة الاستئناف بمراكش، في قضية جريمة مقهى “لاكريم” التي راح ضحيتها الشاب حمزة الشايب، أن مصطفى “ف” الملقب ب”موس” مالك مقهى لاكريم كان رفقة ثلاثة من أفراد عائلته ضمن مافيا “غوينيت مارتا” قبل أن يستولي على شحنة للمخدرات قدرت ب 200 كلغ من الكوكايين الخام تقدر قيمتها المالية بحوالي 5 مليار أورو، رفقة أفراد عائلته من شركائهم بهولندا، والتي قتل بسببها زعيم المافيا المذكورة سنة 2012 بأمستردام.

وأوضحت التحقيقات أن ما جناه مصفى “ف”، من أعماله الاجرامية استتمره في شراء ممتلكات عقارية ومقاهي بالمغرب من ضمنها مقهى “لاكريم” القريبة من محكمة الاستئناف بمراكش ، ليصبح مهددا بالتصفية الجسدية رفقة أقربائه من طرف ما فيا “غوينيت مارتا”.

وخلصت أبحاث قاضي التحقيق الى أن المدعو رضوان “ت” المشهور ب”ملاك الموت” بارون مخدرات مغربي زعيم شبكة للاتجار الدولي في المخدرات الصلبة خاصة الكوكايين والهيروين المعروفة في هولندا وأوروبا، كان وراء جريمة مقهى “لاكريم” بالحي الشتوي بمراكش، التي تكلف بتنفيذها قاتلان هولنديين مأجورين “إدوين غابريال روبليس مارتينيز” ومواطنه “شارديون إليسيز غريغوريا سيمريل، أحدهما ينحدر من جمهورية الدومينكان، والثاني من جمهورية سورينام، معروفان بلقب “الراسطا” في اشارة تسريحة شعريهما.

وكشفت التحقيقات التي باشرها قاضي التحقيق مع أحد المتهمين، أن أصحاب الظفائر “الراسطا” يختصون بتنفيذ عمليات القتل والانتقام، ويعملون لحساب المافيا المذكورة، التي كان أفراد عائلة “موس” من ضمنها، وتقاس رجل المافيا المذكورة من أصحاب الظفائر بطولها، فكلما كانت الظفيرة أطول، كلما كان أكبر قيمة في تنظيمه، وفي حال قام بأي عمل خاطئ، فإنه يتم قص ظفائره، وهو مايفسر أن المشتبه فيهما في هذه القضية، من أصحاب الظفائر الطويلة جدا ومحط ثقة زعماء المافيا.

واستنادا الى تصريحات المتهمين وإفادات الشهود، فإن الصدفة هي من أنقدت المصطفى “ف” مالك مقهى “لاكريم” المستهدف الرئيسي في هذه العملية في آخر اللحظات من التصفية الجسدية، في الوقت الذي راح ضحية الجريمة طالب بكلية الطب والصيدلة نجل مسؤول قضائي، ب 12 رصاصة في مؤخرة الرأس والجانب الايسر من صدره، لان ذنبه الوحيد أنه كان يتواجد في التوقيت والمكان الخطأ بالمقهى.

وكانت السلطات الهولندية أصدرت مذكرة بحث دولية في حق المدعو رضوان “ت” المحرض على جريمة مقهى “لاكريم” ، وعممت صورة إلى جانب صديقه “س، ر”، مخصصة مكافأة مادية تبلغ قيمتها 25 ألف أورو لمن يدلي بمعلومات تساعد على توقيفهما على خلفية تورطهما في ترويج المخدرات الصلبة وجرائم التصفية داخل المافيات الهولندية.

وحسب افادات متطابقة لمتهمين يوجدون رهن الاعتقال، فإن رضوان “ت” أحد اباطرة المخدرات المغاربة المقيمين بمدينتي أوتريخت وروتردام الهولندية، كان في صراع طاحن مع المصطفى “ف” مالك مقهى “لاكريم” المعروف بنشاطه هو الآخر في تجارة المخدرات كزعيم لشبكة أخرى تنشط في هذا المجال خصوصا بمدينة زوتيرمير الهولندية، والتي يملك بها علبة ليلية معروفة باسم “نوليميت”، وهو الصراع الذي ازدادت حدته حتى بلغ الامر بالمسمى رضوان “ت” المعروف ب”ملاك الموت” الى تهديد مالك مقهى “لاكريم” بالقتل وتخصيص مكافأة مالية قيمتها 10 مليون أورو لمن يقوم بتصفيته، وهو الامر الذي أجبر مالك مقهى “لاكريم” على عدم التردد على هولندا في الآونة الاخيرة.

وأشارت تصريحات المستجوبين، الى أن رضوان “ت” المشهور بلقب “ملاك الموت” كلف شقيقه الأصغر الذي يحمل اللقب “كريم” بالانتقال إلى مراكش للاشراف الميداني على تصفية المصطفى “ف” مالك مقهى “لاكريم” بمساعدة عضو محوري في العصابة يسمى “أ.ب”، الذي كان يتحرك باسمين مزيفين هما إلياس وحكيم، وهو من تولى ضبط تحركات وتدخلات باقي أعضاء العصابة الذين وصل عددهم إلى خمسة أشخاص، بالإضافة إلى فتاة، توافدوا تباعا على مراكش أياما قليلة قبل الجريمة، وأمر أفراد عصابته بالرصد الدقيق لتحركات مالك مقهى “لاكريم” مرسلا اليهم صورته الشخصية، ووضع رهن اشارتهم شبكة هواتف داخلية ذكية يتواصلون ويتبادلون بواسطتها الرسائل النصية التي تحدف أوتوماتيكيا بعد ساعتين من إرسالها.
TAG


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *