مساجد تستنفر مسؤولي إقليم برشيد

برشيد نيوز : سليمان الزياني (سطات) 
عجل مسؤولو إقليم برشيد، أخيرا، ببعث لجان إقليمية لمراقبة وزيارة عدد من المساجد، اذ حلت لجنتين مختلطتان لمراقبة وضعية مسجدين، الأول بجماعة أولاد زيان والآخر بتراب بلدية الدروة، ما فرض اتخاذ اجراءات أولية خوفا من مشاكل وأحداث محتملة.

ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن اللجنة الأولى حلت لمعاينة عملية اتمام أشغال بناء مسجد بدوار لوشاشنة، ووقفت اللجنة على مجموعة من الاختلالات التي تؤثث فضاء المؤسسة الدينية، خصوصا عملية الترخيص ببنائها، واستمرار أشغال البناء مع مواصلة أطفال من مستويات عمرية مختلفة متابعة حفظ القرآن، ما يعرض حياتهم للخطر، وغيرها من الاختلالات التي عجلت بخروج أعضاء اللجنة بقرار موحد، مضمونه “ضرورة توقيف متابعة الدراسة للأطفال، مع مراعاة مستويات السن” حتى اشعار آخر، بالضافة إلى ملاحظات أخرى دونتها اللجنة في محضرها قصد اتخاذ المتعين بخصوصها من لدن المسؤولين.

وببلدية الدروة، قررت اللجنة الثانية إغلاق مسجد الوحدة بعد أداء صلاة عصر الجمعة الماضي، نظرا لما تشكله البناية من خطورة على سلامة المصلين، سيما أن المراقبة الهندسية للصومعة، جعلت المهندس يؤكد وجود عيوب بها، ما قد يهدد بسقوطها إثر تهاطل الأمطار .

وأوصت اللجنة الاقليمية بضرورة إغلاق المسجد سالف الذكر، فضلا عن ضرورة اتخاد التدابير اللازمة تجنبا لأخطار محتملة في صفوف المصلين والمواطنين، سيما مرتادي المحلات التجارية الموجودة بأطراف المسجد، وقربه من محلات سكنية ومؤسسات تعليمية.

وعجلت الأمطار وهبوب الرياح بظهور نوع من اعوجاج صومعة المسجد سالف الذكر، ما أدى إلى إغلاقه مباشرة بعد صلاة عصر الجمعة الماضي، في انتظار اصلاحه وترميمه.

وتخوف المواطنون من احتمال طول أسموه “دراسة الميزانية وتوافد كثرة اللجان”، ما قد يحول دون الشروع المبكر في عملية الإصلاح، خصوصا أن رمضان المبارك على الأبواب، والتمس مصلون من المسؤولين التعجيل بإصلاح المسجد موضوع الإغلاق.
TAG

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *