تورط عدد من رؤساء الجماعات الترابية بإقليم برشيد في سوء تدبير مشاريع استثمارية

برشيد نيوز : ع ج الصباح ـ سليمان الزياني
كشفت تقارير لجان إقليمية تورط عدد من رؤساء الجماعات الترابية بإقليم برشيد في سوء تدبير مشاريع استثمارية، ووجود اختلالات “خطيرة” على مستوى تتبع وانجاز عدد من الاتفاقيات المبرمة في اطار مشاريع أشرت عليها اللجنة الجهوية للاستثمار.
ووجه نور الدين أوعبو، عامل الإقليم، أخيرا، “كتابا” في الموضوع لرؤساء 22 جماعة ترابية ومسؤولي الإدارة الترابية بها، يحمل في طياته إشارات قوية بإمكانها جر بعض المسؤولين الجماعيين إلى المساءلة الإدارية والقضائية، سيما بعدما سجلت تقارير لجان ميدانية مجموعة من التجاوزات في عدد من المشاريع الاستثمارية، إذ دونت اللجان الإقليمية التي زارت جل المشاريع سالفة الذكر، عددا من الملاحظات كانت موضوع تقرير توصل به نور الدين أوعبو، المسؤول الأول عن الإدارة الترابية بإقليم برشيد، ما جعله يوجه “كتابا” في الموضوع جرى تسجيله بالكتابة العامة للعمالة تحت عدد (6100 ق.ت.ب)، إلى رؤساء ست بلديات و16 جماعة قروية وباشاوات ورؤساء دوائر.
وتلخصت خروقات عدد من رؤساء الجماعات الترابية في منح شهادات المطابقة لمشاريع حصلت على الموافقة المبدئية من لدن اللجنة الجهوية للاستثمار، دون إنجاز الأشغال والمشاريع موضوع الاتفاقيات المبرمة بين حاملي المشاريع سالفة الذكر ورؤساء الجماعات المحتضنة لها، ما يعد مخالفا للقانون وبإمكانه جر المسؤول الأول في هرم التدبير الجماعي الى المساءلة القضائية، سيما منحه لشهادة إدارية دون الالتزام بالاتفاقية المبرمة، ما يحرم الجماعة المعنية بالمشروع من مداخيل مهمة لعدم مواكبة دوي التوقيعات النهائية على شهادات المطابقة للمشاريع الاستثمارية، ويساهمون في تهرب المستثمرين من تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين ذوي المشاريع الحاصلين على الموافقة المبدئية من لدن اللجنة الجهوية للاستثمار والجماعات المعنية.
وتفاديا للتجاوزات سالفة الذكر، ألزم نور الدين أوعبو، عامل برشيد، رؤساء الجماعات بمنح شهادة المطابقة للمشاريع في إطار لجنة إقليمية للسهر على التزام المستثمرين بإنجاز جميع الاتفاقيات والأشغال المدونة في محضر اللجنة الجهوية للاستثمار، فضلا عن تجنيب المصالح التقنية للجماعات الترابية الوقوع في تجاوزات يعاقب عليها القانون إداريا وقضائيا.
TAG

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *