بورتري بمناسبة الذكرى 29 على وفاة لاعب فريق يوسفية برشيد المرحوم بوشعيب القادري والملقب بـ " كرنكل "


بورتري بمناسبة الذكرى 29 على وفاة لاعب فريق يوسفية برشيد المرحوم بوشعيب القادري والملقب بـ " كرنكل "
برشيد نيوز:
على الرغم من 29 سنة على وفاته، إلا أن ذكراه ما زالت عالقة في قلوب أصدقائه ومن جايله من لاعبي ومحبي الفريق الحريزي و ساكنة برشيد .
تمتع بشعبية كبيرة على الرغم من مسيرته الصغيرة داخل فريق اليوسفية انذاك.. إنه لاعب يوسفية برشيد لكرة القدم بوشعيب القادري الملقب بكرنكل، من مواليد سنة 1959 بمنطقة الدرانة ببرشيد، وتوفي يوم 29 اكتوبر 1987 إثر حادث سير تاركا زوجته الحامل والتي في اقل من اسبوع تلد ابنتها التي لم تشاهد والدها المرحوم بوشعيب القادري .
بدأ كرنكل كما يلقبونه متتبعيه و مشجعيه نسبة الى هداف المنتخب النمساوي انذاك ، مسيرته مع كرة القدم رفقة فرق الأحياء كفريق الدارنة تم فريق الحسنية لينتقل للتوقيع مع فريق يوسفية برشيد حيث كان الهداف أنذاك رفقة من جايلهم كالجيلالي النجار و سليم والعثماني، الكريشات، بن الطالب... والقائمة طويلة .
كرنكل برز بشدة كلاعب بحت كان يرتدي الرقم 9 في صفوف الفريق الحريزي، ويتميز بتسديدات قوية وكرات عرضية متقنة، وأهداف رائعة وهو ما تفتقده يوسفية برشيد في وقتنا الحاضر .
أحبته الجماهير البرشيدية و زملائه وكل من عاشر الرجل انذاك كما لم تحب أي لاعباً سواه كان مميزاً وهدافاً لا يشق له غبار وكان يمتاز بالأخلاق الحميدة الفاضلة والأدب الجم وكان الأنشودة العذبة في شفاه محبيه الذين كان يسعدهم بأدائه الراقي وبأهدافه الرائعة وتابلوهاته المميزة .. وكان حزمة ضوء في عتمة ليل الكرة البرشيدية وكان لحناً ونغماً انساب على أفواه معجبيه وعشاق فنه ، كان رقيقاً ، شفيفاً ، حساساً، ورغم بنيته القوية إلا أنه كان يمتاز بذكاء كروي خارق وحرفنة وفن يتغلب به على تكوينه الجسماني .
رغم تكريم الرجل في إحدى المباريات مباشرة بعد مماته، إلا أن أنه ما زال يستحق اكثر مما ذكر عليه نسبة الى أدائه وما أعطى للكرة البرشيدية أنذاك كإعتراف وتشجيع للاجيال الحالية واللاحقة .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق