GuidePedia



تفاصيل ... فضيحة قائد متهم بالتحرش بمتزوجة بالدروة اقليم برشيد
برشيد نيوز: عن جريدة الأخبار
تطرقت جريدة الأخبار ليوم الخميس 25 فبراير 2016 عدد1006، لتفاصيل الوكيل العام يحقق في إتهام "قائد" بالتحرش بمتزوجة بالدروة.
من المنتظر أن يكون الوكيل العام للملك بسطات، استمع، صباح أمس (الأربعاء)، إلى رجل سلطة برتبة (قائد) بإحدى الملحقات الإدارية ببلدية الدروة بإقليم برشيد، ومرأة متزوجة على خلفية شريط مصور وهما في وضعية مخلة بالحياء داخل غرفة نوم بإحدى الشقق.
وجاء دخول الوكيل العام على الخط في هذا الملف، لكون رجل السلطة المعني يتمتع بالامتياز القضائي، وكذا بعد إنهاء عناصر المركز القضائي، وكذا بعد إنهاء عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية برشيد مساء أول أمس ( الثلاثاء) تحقيقاتها في الفضيحة التي هزت مصالح الإدارة الترابية بإقليم برشيد، حول إتهام رجل سلطة برتبة '' قائد" بإحدى الملحقات الإدارية ببلدية الدروة بالتحرش بامرأة متزوجة، وهي الفضيحة التي جعلت عناصر الدرك المكلفة بالتحقيق تعكف على معرفة الطريقة التي تم بها تصوير رجل السلطة من طرف الضحية في وضعية مخلة بالحياء بغرفة النوم داخل شقتها، في مقاطع فيديو عملت عناصر الدرك على نسخها في اقراص مدمجة لفائدة البحث، وذلك بناء على تعليمات وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية لبرشيد.
هذا وكشفت الفضيحة عن تورط عون سلطة كان يعمل تحت سلطة القائد في عملية ابتزاز السيدة التي تظهر في الشريط وزوجها من اجل التستر عليهما في بناء غير قانوني.
واستنادا إلى مصادر ((الاخبار)) فإن تفجير هذه الفضيحة الأخلاقية، التي هزت الإدارة الترابية بالإقليم، جاء بعدما كان رجل السلطة (القائد) وضع شكاية لدى وكيل الملك بإبتدائية برشيد، بشأن تعرضه للابتزاز من طرف بعض الأشخاص بواسطة الهاتف، مدعيا أنهم يطالبونه بمبلغ 40 ألف درهم، وهي الشكاية التي عجلت بدخول عناصر الدرك الملكي بالمركز القضائي بسرية برشيد، على الخط ، حيث تم وضع كمين للإيقاع بالمشتكي بهم بتنسيق مع رجل السلطة، حيث ضرب لهم هذا الأخير موعدا بإحدى المقاهي بمركز الدروة ليتم اللقاء بين رجل السلطة وشخصين أخرين، فيما كانت عناصر الدرك تراقب الوضع من بعيد حيث انتظرت تسلمها المبلغ المالي من القائد لتتم محاصرتهما.
وبعد استفسارهما عن المبلغ المالي، فجر أحد الموقوفين حقائق خطيرة بعدما صرح بأن القائد المشتكي طلب منهما التستر على فضيحة أخلاقية فيها مقابل أن يسلمهما مبلغا ماليا، وأضاف الشخص نفسه أن لديه شريط فيديو يوثق من خلاله تورط رجل السلطة ((القائد)) وهو برفقة زوجته في وضعية شبهة أخلاقية بداخل غرفة النوم وهو ملقى على سرير النوم.
تصريحات هذا الأخير جعلت عناصر الدرك تدرك أنها أمام ملف أخطر من مجرد عملية ابتزاز التي ادعى القائد أنه تعرض لها من الطرف المشتكي بهما، حيث ربطت الاتصال بوكيل الملك بابتدائية برشيد، الذي أمر بتعميق البحث مع المشتكي بهما ليتم استدعاء الزوج وزوجته التي كانت تظهر بالفيديو برفقة القائد، حيث أقرت الزوجة بتحرش القائد بها وأنه زارها بمنزلها، ووجها اتهاماتها إلى عون السلطة بابتزازهما مقابل تستره عنهما في بناء غرفة قبل أن تتدخل السلطات وتقوم بهدمها.
هذه التصريحات جعلت عناصر الدرك تستدعي ثلاثة أعوان سلطة بالمنطقة ممن وردت أسماؤهم في التصريحات، ومن بينهم عون السلطة المتهم بالابتزاز، فيما الآخران شاهدان.
تصريحات الزوجة بخصوص عملية ابتزازها من طرف عون السلطة زكاها ((القائد)) لفرقة الدرك، مؤكدا أنه أوقف عون السلطة المتهم عن مزاولة مهامه وسحب منه الخاتم المطاطي والدراجة النارية، في وقت لم يخبر مصالح الشؤون الداخلية بعمالة برشيد بالأمر وظل يتقاضى اجرته بصفة عادية.
وبحسب مصادر – الجريدة – فإن عناصر الدرك الملكي بالمركز القضائي واصلت حتى ساعة متأخرة من ليلة أول أمس ( الثلاثاء) مسطرة الاستماع إلى أعوان السلطة الثلاثة والزوج وزوجته ضحية التحرش المفترض ، على أن تتم إحالة الملف برمته وتقديم جميع من تم الاستماع إليهم في هذا الملف، صباح يوم أمس (الاربعاء)، على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات، وهو الإجراء ذاته الذي سيطول رجل السلطة الذي مثل أمام الوكيل العام للملك بحكم توفره على الامتياز القضائي.

Enregistrer un commentaire

 
Top