GuidePedia



قسم الولادة ببرشيد ..ولادة الخوف والموت
بقلم : محمد باي
إذا شاءت الأقدار ودخلت إلى  المستشفى الإقليمي لبرشيد ، كزائر أو كمرافق ، وبالضبط لقسم الولادة، فتماسك أعصابك جيدا لأن ردة فعلك قد تكون عنيفة من جراء التصرفات والمعاملات التي تواجهك،  فقد تشعر أنك لست بمؤسسة عمومية وبأن من تقابلهم ،من حراس  ومسؤولين، مجرد أجساد بلا رحمة ولا ضمير مهني وأنك لست بمواطن مغربي، مسلم ، بل أنت شيء وضيع، حقير ومنبوذ .
شاءت الأقدار أن أدخل إلى مؤخرا إلى قسم الولادة ، والسبب أن قريبة لي ،حامل ، وأصرت أن تلد  بلا ولادة قيصرية (césarienne) ، والاعتقاد بل اليقين لديها أن أطباء المستشفيات الخاصة يلجؤون في غالب الأحيان إلى الولادة القيصرية، لذا أصبحنا مرغمين للخضوع لرغبتها وبالتالي أن نلج المستشفى الإقليمي لبرشيد....طالبت الطبيبة من الحامل ،في أول لقاء، الذهاب إلى عيادة خاصة للقيام بالفحوصات .. الطبيب الخاص بعد الكشف، أخبرنا أنه حان موعد ولادتها، وأي تأخير سيشكل خطرا كبيرا على صحة وحتى على مصير الجنين،...ستعود الحامل إلى المستشفى في اليوم التالي صباحا لتقابل الطبيبة ، ونحن ننتظر، كانت هناك مجموعة من النساء يحيطون بحامل آخر ، سأعرف أنها في لحظة مخاض، وأنه عند الاستعداد لتوليدها ، سيتخذ قرارا بتوقيف كل شيء ليطلبوا من أهلها بنقلها فورا إلى سطات  ، ليس هناك أي مسؤول ولا ممرضة ولا طبيبة للاستفسار أو التوضيح ، فقط الحارس يتكلم من وراء الباب بأسلوب العصور الوسطى ينفذ التعليمات بدقة  "قالوا ليكم اديوها لسطات سيروا سطات " من سيأخذها إلى هناك ؟ وماذا لو حصل أي مكروه في الطريق ؟ خصوصا وأن زوجها تعذر عليه الحضور في تلك اللحظة..؟ اختلط الضجيج بالاحتجاج بالبكاء، اتصلت بالسلطات المحلية ليأتي أعوان السلطة على الفور، ليتدخلوا عند المسؤولين وبالتالي سيتم إحضار سيارة الإسعاف لتنقل السيدة الى المستشفى بسطات،  سبحان الله "وكون غير عطينا تسيير قسم الولادة للشيخ أو للمقدم ربما سيقع التغيير" سأعرف أن مثل هذه الحالات ، طرد النساء الحبلى من المستشفى الإقليمي ،تسجل يوميا بهذا القسم وأن السلطات المحلية والمتعاملين مع هذا القسم  غير راضين تماما على هذه المعاملات المتكررة، المتعالية ،المتغطرسة والخالية من الإنسانية .
سيفتح الباب لتخرج قريبتي وتخبرنا أأااأأنهم قالوا لها أنها لن تضع مولودها إلا بعد ثلاثة أيام، وما عليها إلا الصبر والانتظار، فاختلط الضجيج بالبكاء والخوف من جديد ، التقيت بالمقتصد صدفة وطلبت منه أن يتدخل عند الطبيبة لكي تسلمنا ورقة أو محضر موقع من طرفها تؤكد فيه أن الحامل ستلد بعد ثلاثة أيام بالضبط وأن تتحمل كامل المسؤولية... يعود المقتصد وسيتغير القرار لتدخل قريبتي من جديد إلى قسم الولادة ، وسنظل ننتظر ،لا نعرف ماذا وقع ؟ وماذا سيقع ؟ بعد ساعة سيطلب منا الحارس بأن نسلمه الملابس والحاجيات ونغادر...سنعود مساء ذاك اليوم ، لا مخاطب ولا طبيبة ولا مسؤول، من وراء النافدة نسمع الصوت ولا نراها ،طلبت وأصرت على أخدها فورا إلى عيادة خاصة ( اللهم الولادة القيصرية ولا هذه المصيبة) .. يشتد الضجيج،  ليصبح الجميع يفهم في الطب ، بعد اتصالات متعددة قررنا العودة إلى البيت ونترك الحامل في السجن/ المستشفى ... رن الهاتف مع الثالثة صباحا ، هاتف الحامل قريبتي ، لتخبرنا  أنهم طلبوا أو أمروها بالذهاب إلى سطات.. جئنا،  سيفتح لنا الباب هذه المرة،  سنعرف أن اثنين من الممرضات يشرفن على حوالي عشرة من النساء في حالة مخاض ستخرج عندنا ممرضة وكلها دماء ، سنعرف أن امرأة وضعت مولودها لوحدها في المستشفى فلولا السروال الذي ترتديه المرأة لاصطدم رأس المولود بالأرض....اتصلنا تم اتصلنا وانتظرنا لأكثر من ساعة حتى جاءت سيارة إسعاف خاصة... عند وصولنا للمستشفى بسطات على الساعة الرابعة والنصف .. هنا سنتحول  فعلا إلى بشر، إلى مواطنين مغاربة ،من حقهم التطبيب والعلاج والولادة في المستشفيات العمومية "الله يحفظ الأطباء الصينيات ، اهتمام ومراقبة ودواء وفحوصات بالمجان.. ستلذ قريبتي بشكل طبيعي ، وحتى احنا درنا الصواب ، لكن باقتناع ،بالخاطر وبكل الرضى...
كنت أٌقرأ أو أسمع عن المعاناة التي تقاسيها النساء من مدينة برشيد والمناطق التابعة للإقليم ، وكنت أعتقد خاطئا أن هناك مبالغات ، نعم ، هناك خصاص في الموظفين لكن هذا الخصاص لا يبرر إطلاقا هذه المعاملة القاسية والجافة ..قد تتحول بسرعة تلك الفرحة بالمولود الجديد لدى الأم والأب إلى عتاب لذاك المولود نظرا لشدة ولكثرة المتاعب والمشاق .. كما أن القادم الجديد لو علم بهده المعاناة لرفض الخروج (والله ما نخرج ليكم حتى تتبدل هذه العقليات ويمشوا فحالهم هاذ الماركات ، أنا باغي نتولد هنا ، هنا مدينتي ، بلاد النخوة على الخوا).  
كتبت ذات يوم بأن مدينة برشيد "محكورة " وتأكد  بالفعل بأن برشيد "محكورة" وأنه، في غالب الأحيان ، ما أن يأتي موظف سواء بطلبه  أو بقرار ،  وما أن يشرب من مائها ويستأنس برجالها ونسائها حتى يصبح  دماغه ملئ "بالسيما " والعقارات والسيارة والجاه واللباس "والماكلة" متل ذاك الموظف الذي عين هنا فاتصل بعائلته وأصدقائه وقال لهم:  "وانتم تعالوا ، هنا راه الشوا و..."  .......باختصار شديد





































Enregistrer un commentaire

 
Top