GuidePedia


الذكرى 41 لاستشهاد الشهيد ابن مدينة برشيد القائد عبداللطيف زروال 
برشيد نيوز:
مع حلول شهر نونبر، تكون قد مرت واحد وأربعون سنة، عن استشهاد عبد اللطيف زروال، تحت سياط تعذيب وحشي وشرس، داخل أقبية معتقل درب مولاي الشريف السيئ الذكر، بإشراف الجلاد قدور اليوسفي وزبانيته. برحيل هذا الرجل، فقدت الحركة الماركسية اللينينية المغربية، أحد قادتها الأفذاذ ومناضليها الميدانيين. فالشهيد، والذي لازال قبره مجهولا، اتصف حسب كل ذكريات رفاقه، بخصال مثل، عشقه الحياة والوطن، عزمه وصرامته النضالية، الاهتمام بأبسط أشياء الحياة اليومية، الانضباط الذاتي وانخراطه في القضايا المجتمعية...، مما أضفى عليه كاريزمية خاصة.
 ولد، هذا الثوري الأممي، بمدينة برشيد سنة 1951. بعد نيله الباكلوريا في السابعة عشر من عمره، التحق بكلية الآداب بالرباط، حيث حصل على الإجازة في الفلسفة. ثم، فترة تكوين بالمدرسة العليا لتكوين الأساتذة، ومنصب أستاذ بمدينة سطات. عمّق عبد اللطيف زروال، معرفته بنصوص ماركس ولينين وهيغل، إبان سنوات دراسته الجامعية. ارتبط تنظيميا في البداية، بجماعة أنيس بلا فريج، ومناضلا في صفوف الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، ثم انتسب إلى قيادة منظمه "إلى الأمام" سنة 1970، ولم يتجاوز التاسعة عشر ربيعا. لكن، سيساهم بشكل فعال وجذري، في إرساء اللبنات النظرية والبرنامج الإيديولوجي لهذه الحركة، التي جسدت ريادة النضال وزخمه، وما صاغته من ثوابت مرجعية تقدمية، بهدف فهم الواقع المغربي.
عرفت، "إلى الأمام" فترات تاريخية :
 1) المرحلة الأولى، الممتدة من 1970 إلى 1974، توثق بجلاء لدور عبد اللطيف زروال، في بلورة النظرية الماركسية اللينينية، كمرشد للعمل من أجل بناء المجتمع الاشتراكي، الذي سيفضي أخيرا إلى النظام الشيوعي، ومواجهة البورجوازية والإمبريالية، وقد رسمت وثيقة "سقطت الأقنعة، فلنفتح طريق الثورة" الأرضية المفهومية المبررة لانسحاب جماعة "إلى الأمام" من حزب التحرر والاشتراكية. في هذا السياق. كانت مساهمة عبد اللطيف زروال، قوية لصياغة أسس الإطار النظري، أهمها : تشخيص التناقضات، الجوهرية للمجتمع المغربي. مفهوم الثورة، الديمقراطية الشعبية. الجبهة الوطنية، الديمقراطية الشعبية. دور الطبقة العاملة، في التغيير. مفهوم الكفاح الجماهيري، المنظم والطويل النفس. بناء الحزب الثوري، للطبقة العاملة والفلاحين الفقراء، بالاستناد إلى الماركسية اللينينية، بناء على التحليل الملموس للواقع، وتبنى الهيكلة الحزبية الديمقراطية من خلال التفاعل بين القمة والقاعدة، النظرية والتطبيق. كما، سعى عبد اللطيف زروال، إلى تمثل وإدماج المسارات الماركسية الناجحة، ولاسيما التجربة الصينية، والقطع مع التطبيق الستاليني. شهدت، الحقبة، اعتقالات واسعة في صفوف التنظيم، فاختطفت الأجهزة السرية عبد اللطيف زروال يوم 5 نونبر 1974، وعُذّب بشكل جهنمي نتيجة صموده أمام الجلادين، حتى وفاته يوم 14 نونبر 1974، وهو من صاغ كرّاس : ((كيف نتجاوز القمع ونصمد في وجهه)). ترك العالم، بعد أن كرّس كل شبابه لبناء حزب البروليتاريا والفلاحين "تحت نيران العدو" واجتثاث الإقطاعية والكومبرادورية، ومقاومة حقارة الإمبريالية، دفاعا عن مجتمع مغربي متحرر، ينعم بالآدمية والديمقراطية والاشتراكية والعدالة والمساواة بين جميع أفراده وينمحي منه استغلال الإنسان للإنسان... .
 2) الحقبة الثانية : في مشروع تنظيم "إلى الأمام"، تعود بنا إلى الفترة الممتدة بين 1974 و 1976، بحيث استمر الناجون من البطش وقتها في مواصلة الكفاح، لاسيما بين صفوف الطلبة والمثقفين، وعلى مستوى الإطارات الجماهيرية والنقابات العمالية والطلابية والجمعيات الثقافية، مع ضعف تأطير الطبقة العاملة. لكن تحركت من جديد آلة النظام القمعية، فاعتقلت باقي العناصر القيادية سنة 1976.
 3) الحقبة الثالثة : وهي المؤرخة لسنوات 1976، 1985، عبر السعي إلى بناء التنظيم ثانية، وتشكيل قيادة جديدة، كما استطاعت القيادة الأولى، بعد نضالات مريرة داخل المعتقلات السرية، إجبار النظام على إجراء محاكمة علنية، حولها الشباب اليساري إلى فضح للسياسات القائمة، ودفاع في الآن ذاته عن أطروحاتهم المناهضة للمجتمع القديم.
 صدر حكم، بالسجن المؤبد غيابيا في حق عبد اللطيف زروال خلال محاكمة الدار البيضاء سنة 1973. أما والده، فلم يعرف حقيقة مصيره سوى لحظة محاكمة رفاقه سنة 1976، الذين أكدوا له خبر استشهاده، بحيث نقل جثمانه إلى مستشفى ابن سينا بالرباط، بدعوى موت طبيعي، وبهوية اسم مغاير هو عبد اللطيف بن عبد القادر المزداد بتافراوت. وآخر، ما توصل به والده، رسالته التي تقول : ((سلم على أمي وعلى أختي التي تركت عندها جنينا لست أدري هل وضعت أم لا ؟ أهو ذكر أم أنثى ؟... . أعذرني يا والدي العزيز لقد صنعتني ثوريا. لقد كان بودي أن أعمل إلى جانبكم لأساعدكم على الرفع من مستوى عيش الأسرة. لكن يا أبي صنعتني ثوريا. أنت الذي صنعتني ثائرا يا أبي ... وضعية الفقراء في بلادي، إني أرى الفقيرات من بنات وطني يتعيشن من شرفهن... وضعية بلادي لم تتركني أساعد الوالدين والأسرة والإخوة للرفع من مستواهم المعيشي، صنعتني ثائرا)).
للإشارة، فأثناء البحث عن زروال، اقتيد الأب من قبل الشرطة السرية، إلى كوميسارية درب مولاي الشريف، واحتفظ به حتى ساعة اعتقال الشهيد، الذي خضع لحصص تعذيبية على مسمع من أبيه... .
هي إذن، وقفة سريعة جدا، عن مرحلة نوعية في تاريخ المغرب، كان الناس يحلمون مثلما يتنفسون.

Enregistrer un commentaire

 
Top