GuidePedia


هل سيطرد حزب بنكيران المفسدين من صفوفه بالدروة ؟
برشيد نيوز: بلدية الدروة
يعيش الفرع المحلي لحزب المصباح بمدينة الدروة هذه الايام على الاستعداد المتأخر والمفاجئ والخروج ببعض القرارات التي تعتبر تأديبية وضرورية في حق بعض مناضليه ومن بينهم أشخاص ضمن المكتب المسير للبلدية منذ سنة 2009.
القرارات التي اتخذتها هيئة التحكيم الجهوية مؤخرا بجهة الشاوية التابعة لحزب العدالة والتنمية، تتعلق بطرد رئيس المجلس ونائبه ،لقيت شبه ارتياح في صفوف شرفاء ومؤسسي الفرع المحلي.
لكن المثير للتساؤلات حاليا هل حزب العدالة والتنمية سيطبق شعار – محاربة الفساد والمفسدين – ومطالبته تقديم كل من تورط للمحاسبة والمتابعة بتهم الاغتناء غير المشروع بطرق غير واضحة، أم أن الحزب ليس من اختصاصه هذا.
مدينة الدروة التي أصبحت عاصمة سلبية للسكن الاقتصادي أو ما يسمى "أحزمة الفقر" والخروقات بالجملة، على وجه الخصوص مشروع المسيرة السكني الذي تحول في شهور قليلة لمرتع للتشوهات بسبب تواطؤ مجموعة من الجهات المختصة التي تعمل لأجندات انتخابية دون تحرك لجن في الموضوع من عمالة برشيد أو وزارة الداخلية بشكل مباشر في الوقت الي تلتزم السلطات المحلية شبه الحياد السلبي على ما يقع.
.

Enregistrer un commentaire

 
Top