GuidePedia




برشيد نيوز: تغطية

توصلت برشيد نيوز ببلاغ مفاده أن تأخر منح المؤسسات الثلاثة الداعمة الثلاثة للمهرجان الوطني للهواة بسطات  و عدم استقرارها أصبح يعرقل ويهدد مستقبل هذا المهرجان ، مشيرا إلى أنه وبعد مرور  حوالي 6 أشهر على  اختتام الدورة الثامنة للمهرجان الوطني لفيلم الهواة لم يتم بعد تحويل أية منحة من منح المؤسسات الداعمة الثلاثة لحساب الجمعية  برسم  2014...متسائلة ـ أي الجمعية ـ "كيف لجمعية ثقافية رأسمالها غير مادي أن تدبر مهرجانا وطنيا بحساب بنكي جاف وأن تؤجل صرف كل مستحقات الدورة لأصحابها لآجال طويلة و غير مضبوطة... "

وورد بالبلاغ أن الجمعية لم تجد ردا على طلباتها  المتكررة لرئيس مجلس الجهة من أجل ملاقاته ومناقشة الموضوع ، كما أن المجلس البلدي لمدينة سطات ـ يضيف  ـ  لم يعد يعير اهتماما للشراكة المفتوحة التي تجمعه بجمعية الفن السابع، باستمراره في تقليص و تأخير مساهمته في تنظيم مهرجان المدينة.

وعلى ضوء هذا الوضع اعلنت جمعية الفن السابع عن اعتذارها لكل الفنانين و مؤطري المحترفات و لجنة التحكيم و فائزي الدورة و ممونها والمنشطين وأصحاب الخدمات الفندقية والمطبعية وكل المتضررين من تأخر صرف جمعية الفن السابع بسطات لمستحقاتهم ،آملة في ما أسمته ب" صحوة المسؤولين" على المستوى المحلي و الجهوي من أجل الحفاظ على مكسب وطني مهم تحتضنه مدينة سطات  وجهة الشاوية ورديغة وهو مكسب لا يضمنه الدعم المالي لوحده مهما كانت قيمته . كما أشار البلاغ إلى  عدم استقرار تلك المنح فسيتبين جليا كم هو المهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات مهدد بالتراجع أو الزوال... فخلال دورة 2013 تراجعت منحة المجلس البلدي بـ 60% ولم تتوصل الجمعية بها بعد ، وتراجعت منحة مجلس جهة الشاوية ورديغة بـ 47% ، أما دورة 2014 فلم يتم بعد تحديد قيمة دعم المجلسين لها...كما أن منحة 2014 للمركز السينمائي (وزارة الاتصال) تراجعت بنسبة 33% عن السنة

وفي سياق متصل اوضح بلاغ الجمعية أن  دعم المجلس البلدي تؤطره اتفاقية شراكة واضحة و لا تخص إلا المهرجان ، فمن المفروض أن يتم تحويل تلك المنحة لحساب الجمعية قبيل تنظيم التظاهرة كما يتم ذلك في تظاهرات أخرى يشرف المجلس البلدي على تنظيمها أو يساهم فيها... أما الدعم الذي تمنحه لجنة دعم التظاهرات السينمائية فهو أيضا مؤطر بمساطر و دفتر تحملات يحدد صرف نصف المنحة مباشرة بعد الإعلان عن نتائج مداولات اللجنة  نفسها و النصف المتبقي مباشرة بعد نهاية التظاهرة... فاليوم أي سبعة أشهر بعد إعلان اللجنة المذكورة عن قيمة المنحة المخصصة للمهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات و ستة أشهر بعد نهاية الدورة لم تتوصل الجمعية لا بالنصف الأول و لا الثاني... هذا ، في الوقت الذي توصلت العديد من التظاهرات السينمائية التي نظمت بعد تظاهرة سطات بالمنح التي صرفت لها بقرارات اللجنة نفسها... فأي تفسير منطقي يمكن أن نبرر به ذلك ؟...أما دعم مجلس الجهة ـ حسب البلاغ دائما ـ فقد بدأ سنة 2011 بدعم تؤطره شراكة سنوية و تحول بعدها إلى دعم يتم الحسم في قيمته ضمن الدعم العام الذي تخصصه الجهة للجمعيات الثقافية و الرياضية والتي تشتغل في المجال الاجتماعي... مما يجعل تحديد قيمة هذا الدعم يأتي متأخرا بـ 8 أشهر عن الدورة وهو الأمر الذي يجعل تدبير مالية دورة المهرجان مغامرة غير محسوبة...

واكدت الجمعية ان المهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات استطاع أن يسد فراغا كان يعرفه المشهد الثقافي السينمائي الوطني وأن يصبح مرجعا وفضاء  لهواة الإبداع الفيلمي بالمغرب الذين ومن خلاله فتحت لهم أبواب الاحتراف و الحصول على جوائز دولية باسم المغرب...مضيفا أنه أصبح مدرسة للتكوين و معبرا أساسيا للحصول على الاعتراف بالقدرات الإبداعية في المجال السينمائي... وفي ذلك ربح كبير للمدينة و الإقليم و الجهة و الوطن برمته...

Enregistrer un commentaire

 
Top