أخر الأخبار

اقليم برشيد ... أموات الدروة بدون قبور

اقليم برشيد ... أموات الدروة بدون قبور
برشيد نيوز : سليمان الزياني - الصباح
تعيش بلدية الدروة (إقليم برشيد) على إيقاع بوادر أزمة حقيقية لدفن الموتى مستقبلا، سيما في حال امتناع مسؤولي المجلس القروي لأولاد زيان عن استقبال موتى المدينة. 
ولم تعد المقبرة الوحيدة بالدروة قادرة على استقبال المزيد من الموتى، خصوصا بعدما امتدت إليها أزمة العقار، وجارت عليها تجزئات سكنية، وأحاطها المسؤولون بمساحة خضراء، ما جعل مسؤولي المجلس الجماعي “يستغيثون” باتفاقية أبرمت مع المجلس الجماعي لأولاد زيان، حينما جرى تقسيمها في 2009، لدفن الموتى بدوار لوشاشنة.
ويضطر ذوو الموتى إلى البحث عن قبور خارج النفوذ الترابي للمجلس الحضري للدروة (اقليم برشيد)، بينما يفضل سكان الدواوير التابعة للمجال الحضري دفن موتاهم بمقابر تابعة لجماعتي قصبة بن مشيش وأولاد زيان، إذ كان أجدادهم يدفنون فيها الموتى من أقاربهم بعدما كانت الجماعات سالفة الذكر تابعة للجماعة الأم (الدروة). وتعد المقابر سالفة الذكر جزءا من أراضيهم التي زحفت عليها التجزئات السكنية، وحول البناء عشرات الهكتارات إلى مدينة مازالت في حاجة الى مقبرة لدفن أمواتها.
سليمان الزياني (سطات)
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق