تفاصيل جديدة في قضية قائدي اقليم برشيد اللذين طالهما الإعفاء الملكي

تفاصيل جديدة في قضية قائدي اقليم برشيد اللذين طالهما الإعفاء الملكي
برشيد نيوز : غزلان الدحماني
كشفت مصادر مطلعة، أن قائدي برشيد اللذين تم إعفاؤهما على خلفية التقصير في القيام بمهامهم؛ سيخضعان للمساطر المعمول بها في المجالس التأديبية بعد استدعائهما من قبل وزارة الداخلية.
وأكدت مصادر الموقع أن القائدين “ص.خ” عن قيادة جاقمة بدائرة الكارة، و”أ.ش” بباشوية حد السوالم؛ سيتم الاستماع لهما كباقي رجال السلطة بمختلف رتبهم من الوالي إلى الخليفة؛ من طرف لجن متساوية الأعضاء.
وأوضحت المصادر ذاتها، أنه وبعد إعفاء القائدين المذكورين فإن ممثل الإدارة الترابية في شخص العامل له الصلاحية بتعيين أحد رجال السلطة للقيام بمهام الموقوفين.مشيرة إلى أن الإعفاءات التي شملت رجال السلطة شكلت أزمة ببعض الإدارات التابعة للداخلية، ما وجب على إثره الحفاظ على المرافق واستمراريتها من خلال اتخاذ الإجراءات المناسبة وإعادة تعيين مسؤولين بمختلف رتبهم في مهامهم.
وكان الزلزال الملكي الذي طال جهاز الداخلية وأُعْفِيَ على إثره رجال سلطة بمختلف أنحاء المملكة، أطاح بقائدين بإقليم برشيد. ويتعلق الأمر وفق ما ذكرته مصادر خاصة للموقع، بـ “صلاح الخلفاني” قائد قيادة جاقمة بدائرة الكارة، و”أحمد شملال” قائد ملحقة إدارية تابعة لباشوية حد السوالم.
وعن سبب الإعفاء، أضافت المصادر ذاتها، أن قائد قيادة جاقمة له سوابق في البناء على مستوى جماعتي جاقمة والمباركيين وكان موضوع شكايات من طرف مرؤوسيه، فيما كان قائد حد السوالم متورطا في الفساد الانتخابي والبناء العشوائي في فترة زين العابدين حواص الرئيس السابق لجماعة حد السوالم.
وكان الملك محمد السادس أمر بإعفاء والي وستة عُمّال و 86 رجل سلطة، وذلك بعد اطلاعه على نتائج التحقيقات التي باشرتها وزارة الداخلية والتي رصدت حالات تقصير في القيام بالمسؤولية لدى عدد من رجال السلطة.
TAG

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *