برشيد نيوز berrechid news برشيد نيوز berrechid news
الكل

آخر الأخبار

الكل
جاري التحميل ...

بقلم الأستاذ عبد الإله البيضي : ناس يعيشون داخل الزمن واخرون يعيشون خارجه .


ناس يعيشون داخل الزمن واخرون يعيشون خارجه
برشيد نيوز : بقلم الأستاذ المحامي عبد الإله البيضي
هناك اناس يعيشون داخل الزمن ويؤثرون في حياة المجتمعات والدول ، وهناك اناس يعيشون خارج الزمن ولايستفيدون ولايفيدون .
فمن الصنف الاول نجد من تغيرت على يده حياة المجتمعات مثل توماس اديسون الذي اخترع الضوء او القوة الكهربائية و الصباح الكهربائي ،فكان باختراعه هذا ان غير الحياة البشرية ،وهناك العالم الفيزيائي نيكولا كوبرنيك الذي غير مسار الفكر البشري بكامله من ابحاثه المتنورة ،فهو اول من قال بنظرية تمركز الشمس وان الارض هي جرم وهي النظرية التي بحث فيها علم اخر هو جاليلي ليخلص الى حقيقة علمية وهي "دوران الارض" .
ولازالت الدنيا حبلى بأولئك الذين يعيشون داخل الزمن حيث سيعرف العصر الذي نعيش فيه اناس سيغيرون العالم وسيظهر الكومبيوتر والانترنيت علي يد العالم تيم بيرنرز الذي بمشروعه ستقع ثورة فكرية واجتماعية يذهب بعض المفكرين الى اعتبار الحقبة التي نعيشها بالحقبة الرقمية ، وهناك كذلك المخترع سنيف جوبز صاحب شركة ابل الذي طور وسائل استعمال وسائل الاتصال .
ان هولاء كلهم يعيشون داخل الزمن ومن خلالهم استفاد العالم بابتكاراتهم ولازال العلم يتطور باختراعاتهم وسيبقى يعيش على انتجاتهم الى ان يرث الله الارض ومن عليها .
اما الصنف الاخر فهو الذي يعيش خارج الزمن ، فهم حفدة من تشبتوا بالصفر ، لم يعيروا للزمن اي وزن او اعتبار ولذلك غلب عليهم هذا الزمن وبقوا يناقشون الفروع وتركوا الاصول وهم الذين قال فيهم الله سبحانه وتعالى "هو الذي انزل عليك الكتاب منه ايات محكمات هن ام الكتاب واخر متشابهات فاما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تاويله وما يعلم تاويله الا الله والراسخون في العلم يقولون امنا كل من عند ربنا وما يذكر الا اولوا الالباب ".
فالذين يعيشون داخل الزمن هم الراسخون في العلم وهم الذين فوض لهم الله مهمة تطوير الفكر البشري مصداقا لقوله تعلى "ان الله يعلم ان يضع رسالاته" وهم الذين على ايديهم تتطور البشرية في جميع مناحي الحياة ، اما الذين يعيشون خارج الزمن فهم الذين تفرقت بهم السبل وهم الذين يعيشون على الماضي ويفكرون بعقلية الامس ، وهم الذين يتحدثون عن آبائهم واجدادهم " فهذا كان جده يمتطي صهوة جواده ويجوب الدواوير والقبائل " فاذا ماقضى قضى معه جواده وما بقي من الواد الا بقاياه . وهؤلاء هم الذين قال فيهم الله تعالى " واما الزبد فيذهب جفاءا واما ينفع الناس فيمكث في الارض " هكذا هم الذين يعيشون داخل الزمن ، هم الماكثون في الارض وهم الذين ينفعون الناس ، واما الذين يعيشون خارج الزمن فهم الزبد وهم الذين يذهبون جفاءا .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

احصاءات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

برشيد نيوز berrechid news

2016