GuidePedia



صحف الأربعاء:القصر الملكي يتكفل بنفقات علاج وتغذية اليوسفي، و إسرائيل تتهم المغرب بـ”البلطجة” وتوجيه تهديدات بالقتل في حق إدارة اليونسكو
برشيد نيوز :
مستهل جولة رصيف صحافة الأربعاء من تصريح الحسن العبسي، أحد المقربين من عبد الرحمان اليوسفي، لـ”أخبار اليوم”، أفاد من خلاله بكون الملك محمد السادس كلف طبيب القصر بمتابعة علاج وزيره السابق، عبد الرحمان اليوسفي، كما أن الغذاء المخصص له يأتي مباشرة من القصر الملكي.

المتحدث نفسه أضاف أن القصر يتعامل مع اليوسفي وكأنه فرد منه، مشيرا إلى تكفل الملك محمد السادس بجميع نفقات علاج وزيره الأول السابق في مصحة الشيخ زايد.

وفي خبر آخر كشفت “المساء” أن تقارير دولية حذرت من خطورة إمكانية عودة المقاتلين الأجانب، منهم المغاربة، إلى بلدانهم الأصلية بعد معارك تحرير الموصل من تنظيم “داعش”، علما أن أكثر من 2500 جهادي مغربي سافروا إلى سوريا والعراق انطلاقا من المملكة وأوروبا، تضيف المادة الإخبارية.

“المساء” وورد بها أن الجنرال بوشعيب عروب، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، باشر تغييرات مهمة بالحدود الشرقية مع الجزائر، إضافة إلى تغييرات أخرى مرتقبة في الهيكلة الداخلية للمؤسسة عبر إعادة النظر في دور قيادة المنطقة الجنوبية.

ووفق الخبر ذاته، فإن تغييرات شملت ضباطا كبارا في الجيش وجنرالات، من بينهم الجنرال بوطالب، مفتش القوات الجوية الملكية، الذي سبق له أن قاد الطائرة الخاصة للملك الحسن الثاني.

وتحدثت مصادر الجريدة عن تعيين قائد قاعدة جوية مفتشا جديدا للقوات الملكية الجوية، بهدف ضخ دماء جديدة في سلاح الجو والاستفادة من دراسات جديدة بمناهج جامعات مختصة في سلاح الجو.

ونقرأ بالمنبر الإخباري نفسه أن إسرائيل اتهمت المغرب بـ”البلطجة” وبتوجيه تهديدات بالقتل في حق إدارة اليونسكو، وجاء اتهام السفير الاسرائيلي لدى اليونسكو بعد تصريحه بأن المديرة العامة لهذه المنظمة، إيرينا بوكوفا، تعرضت لتهديدات بالقتل بسبب إبدائها تحفظات على مشروع قرار عربي يخص القدس الشرقية.

وقالت “المساء” كذلك إن إدارة الضرائب بمدينة أكادير تستعد لفتح تحقيق حول قضية للتهرب الضريبي بمبالغ مالية تفوق 50 مليار سنتيم، وذلك بناء على المراسلة التي وجهتها النقابة الوطنية للتجار والحرفيين-فرع إنزكان بشأن عدم تسجيل المبالغ المالية التي تخص اقتناء المحلات التجارية داخل السوق البلدي الجديد، المعروف باسم سوق الحرية.

“الصباح” من جانبها نشرت أن القيادي محمد السوسي، المدير العام لمركز حزب الاستقلال، وعبد الواحد الفاسي، القيادي الاستقلالي رئيس تيار بلاهوادة، ومحمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، توسطوا لدى رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، ومهدوا الطريق لطي صفحة الخلافات العميقة مع حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، وإدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي. وذكر الخبر نفسه أن بنكيران يرفض الابتزاز ووَهْم من يعتقد أن بدونه لا يمكن تشكيل الحكومة.

وجاء ضمن مواد الجريدة أن بعضا من وسطاء الانتخابات، ومعهم عددا من “الحيّاحة”، تحولوا إلى زوار ليل يبثون الرعب في أوساط ساكنة جماعة الساحل أولاد احريز، بإقليم برشيد، بهدم منازل، ومحاولة اغتصاب نساء، وغارات ليلية بالحجارة، عقابا للناخبين على اختياراتهم داخل المعزل يوم اقتراع 7 أكتوبر.

ونقرأ في “الصباح” أيضا أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، أخبر مقربين منه في الأمانة العامة لحزبه بأن حصة حزب التقدم والاشتراكية من المناصب الحكومية لن تتجاوز منصبين، انسجاما مع عدد المقاعد المحصل عليها في استحقاق 7 أكتوبر.

ووفق الخبر ذاته، فإن نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب “الكتاب”، رفض الاستوزار، وذلك بهدف فتح الباب أمام وجوه جديدة، وإسكات كل الأصوات، من داخل الحزب وخارجه، التي تتهمه بالتجول بين الحكومات طيلة 20 سنة.

وإلى “الأخبار” التي أفادت بأن عمدة الرباط، محمد الصديقي، يثقل كاهل سكان العاصمة بضرائب جديدة على السكن؛ إذ وجه مراسلة إلى رؤساء المقاطعات يدعوهم من خلالها إلى فرض رسوم وضرائب على إصلاح وترميم واجهات المنازل التي تستغل للسكن الفردي أو الجماعي، تحت ذريعة تصفية واحتساب الرسم المتعلق بشغل الملك العمومي، وستخضع لهذه الضريبة واجهات المنازل المطلة على الشارع والأزقة، وتحتسب هذه الضريبة بسعر 40 درهما للمتر المربع.

وتطرقت اليومية عينها لاعتقال عصابة متخصصة في استخراج الكنوز داخل مقبرة مسيحية بمدينة أزرو؛ إذ تمت مباغتة أفرادها الثلاثة وهم بصدد الحفر لاستخراج الكنز. وتم وضع المتهمين رهن تدابير الحراسة النظرية للتحقيق معهم تحت إشراف النيابة العامة، قبل أن تتقرر إحالتهم، في حالة اعتقال احتياطي، على المحكمة الابتدائية لأجل متابعتهم بالمنسوب إليهم.
هسبريس:فاطمة الزهراء الصدور

Enregistrer un commentaire

 
Top