GuidePedia



صحف نهاية الأسبوع:اعتقال شخص رمى على الملك محمد السادس بطاقته الوطنية، وأمريكا تقاضي زوج موظفة بالسفارة الأمريكية لاغتصابه خادمته المغربية
برشيد نيوز: 
مستهل جولة رصيف صحافة نهاية الأسبوع من “الصباح” التي ورد بها أن الأبحاث الأمنية المكلفة بمواكبة الاستحقاقات الانتخابية تمكنت من تفكيك خيوط حيل حزب “البيجيدي” من أجل التشكيك في الانتخابات التشريعية التي جرَّت على الحزب اتهامات صريحة من محمد حصاد، وزير الداخلية.

وأوردت الورقية ذاتها أن محاضر الاستماع إلى أطراف الشكايات الانتخابية كشفت تلاعب أنصار عزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، مرشح الحزب الحاكم بالقنيطرة، والكتائب الإلكترونية لـ”البيجيدي”، بمضامين “فيديو” تم تصويره خارج عملية التصويت بالمكتب رقم 67 بمدرسة الأندلس بالقنيطرة، إذ ادعت أن رئيس المكتب وضع أوراق تصويت موقعة في الصندوق، في حين أن اللقطات تبين أن الأمر يتعلق بالإجراءات الأولية.

وورد في الخبر ذاته أن مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، أمر بإبعاد مساعده الأول من الديوان بعد ثبوت تورطه في ترويج تسجيلات مفبركة، كما هو الحال بالنسبة إلى التسجيل الذي استعملت فيه الكتائب الإلكترونية دمية جنسية متكلمة، على أنها قائدة تفضح تواطؤ الداخلية، وأنها تلقت تعليمات بدعم الأصالة والمعاصرة.

وكتبت “الصباح”، كذلك، أن تقريرا بثه التلفزيون الهولندي، حذر من مخاطر العشب الاصطناعي في ملاعب كرة القدم، لتسببه في السرطان بسبب حبيبات مطاط عجلات السيارات المستعمل في تركيبه تحت شعيرات العشب.

“المساء” كتبت أن القضاء الأمريكي يتابع زوج دبلوماسية سابقة في سفارة واشنطن، بالرباط، بتهمة الاعتداء الجنسي، إذ كشفت وزارة العدل الأمريكية تعرض خادمة مغربية كانت تشتغل في البيت الوظيفي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية للاستغلال والاعتداء الجنسيين بمقر الإقامة الدبلوماسية التابعة للسفارة الأمريكية بالرباط، في وقت كانت تشتغل ضمن طاقم خدم البعثة الدبلوماسية، وذلك في الفترة الممتدة من سنة 2010 إلى غاية 2013.

وأضافت الجريدة ذاتها أن زوج الدبلوماسية اعترف بضلوعه في عملية الاستغلال الجنسي للخادمة المغربية، وذلك حين كان يعيش في الإقامة التابعة للسفارة الأمريكية بالرباط، مضيفا أنه أجبر الخادمة على القيام بممارسات جنسية شاذة، مهددا إياها بطردها وباقي الخدم من عملهم.

وذكرت الجريدة نفسها أن لجنة من وزارة العدل والحريات ستحل بمحكمة الاستئناف بمراكش من أجل فتح تحقيق حول أحكام صدرت في ملفات جنائية تتعلق بالفساد ونهب المال العام، وكانت موضوع شكايات واحتجاجات للجمعية المغربية لحماية المال العام.

ووفق “المساء” فإن حالة استنفار تعيشها محكمة الاستئناف بالمدينة الحمراء بعد علم المسؤولين بأن اللجنة التابعة لوزارة العدل والحريات ستحل بالمؤسسة القضائية من أجل الوقوف على ملابسات وظروف إصدار أحكام بالبراءة، كانت موضوع احتجاج ومراسلات للجمعية المذكورة.

ونشرت “المساء”، أيضا، أن حزب الاستقلال ثبت نور الدين مضيان، النائب البرلماني عن دائرة الحسيمة، رئيسا للفريق النيابي بمجلس النواب. ونسبة إلى مصادر استقلالية فإن تجديد الثقة في مضيان جاء بعد توافقات بين أعضاء اللجنة التنفيذية، لاسيما أن حميد شباط، الأمين العام للحزب، دفع باتجاه مضيان الذي قاد الفريق في الولاية التشريعية الأخيرة، بالنظر إلى خبرته الطويلة في تدبير الفريق داخل الغرفة الأولى، ثم لأنه استطاع أن يحافظ على الموقع التاريخي للحزب بمنطقة الريف.

من جانبها نشرت “الأخبار” أن معالم التحالف الحكومي المقبل لن تظهر قبل 29 أكتوبر، وأن تأجيل حزب التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية الحسم في قرار دخول التحالف الحكومي ضيق الخناق على بنكيران.

وعلاقة بأخبار المحاكم، ذكرت “الأخبار”، كذلك، أن غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب بملحقة سلا، قضت بأحكام تتراوح بين البراءة وخمس سنوات سجنا في حق متهمين بالإرهاب، لتصل العقوبات السجنية إلى 32 سنة، تم توزيعها على عشرة متهمين؛ فيما برأت ثلاثة متهمين آخرين من تهمة الإرهاب، بعد متابعتهم بتهمة الإشادة بالتنظيم الإرهابي المعروف اختصارا بـ”داعش”.

الختم من “أخبار اليوم”، التي تطرقت لاعتقال شخص رمى على الملك محمد السادس بطاقته الوطنية بالدار البيضاء. ونسبة إلى مصادر الجريدة فإن التحقيق مع المعتقل كشف أنه استفاد في مرات سابقة من رخصتين للنقل، واحدة له وأخرى لأمه، وكان يطمح في الحصول على المزيد.

وضمنت اليومية ذاتها عددها الجديد، أيضا، خبر اعتقال الرأس المدبر لشبكة للدعارة الراقية بمدينة مراكش، التي يتابع فيها 18 شخصا، مغاربة وسعوديين، والذين تجري محاكمتهم أمام ابتدائية المدينة. وأضافت “أخبار اليوم” أن المعتقل يملك أربعين شقة بالحي الراقي، تقوم وكالته العقارية بكرائها للسياح الأجانب الوافدين على المدينة، خاصة الخليجيون، من أجل ممارسة الدعارة مقابل 2000 درهم لليلة الواحدة.
هسبريس ـ فاطمة الزهراء صدور


Enregistrer un commentaire

 
Top