GuidePedia



خرجة نارية ...الكميلي يتكلم بصوت الساكنة ويصف الماء الذي تشربه ساكنة برشيد بـ "الخانز" ويطالب بتحاليل في أحد المختبرات المحايدة بحضور ممثل المجلس والسلطات المحلية
برشيد : متابعة
شهدت قاعة المعهد العالي للتجارة و التسيير بمدينة برشيد يوم الاتنين 17 اكتوبر 2016، إستكمال أشغال دورة أكتوبر العادية و أهم ما ميز الدورة هو التصريح الناري الذي خاطب به رئيس المجلس البلدي لمدينة برشيد عبد الرحيم الكميلي عن حزب الاصالة و المعاصرة الحضور المتكون من باشا المدينة و المدير الإقليمي لقطاع الماء و أعضاء المجلس بالإضافة إلى الفاعلين الحقوقيين و الجمعويين ،حيث وصف الماء الذي تشربه ساكنة المدينة ب "الخانز" ومطالبا بغلق أحد البئرين يتم تشغيلهم عند الدروة أو القيام بتحاليل مخبرية في احد المختبرات المحايدة بحضور ممثل المجلس والسلطات المحلية بالإضافة إلى تحسين المعاملة مع المواطن البرشيدي.
هذا وقد طالب المجلس في مقرراته بتعيين مدير إقليمي يسهر على وكالة الماء بإقليم برشيد عوض أن يبقى تابعا للمكتب الإقليمي لسطات و بالتسريع في مشروع 5 مليار سنتيم الخاص بالمياه الشتوية والتي تهم أحياء الحي الحسني و بورحال ودرب الطهيري و السوق القديم و مدام تيتي ...
كما تم المطالبة بتحسين جودة الماء و الخدمات المقدمة للساكنة وتنقية البالوعات و بحل مشكل ضعف الصبيب الذي تعاني منه عدد من أحياء المدينة.
وفيما يخص غلاء الفاتورة طالب بمراقبة شهرية للعدادات عوض التقديرات التي تفاجئ السكان .
وبلغة التهديد عبر الكميلي في كلمة له أنه في حالة عدم تحسين الخدمات سيعمل كمجلس على عدم التوقيع معهم بخصوص التطهير بالمدينة كون العقد لم يتبقى منه إلا سنتين.
وفور انتشار خبر موقف الكميلي داخل الأوساط البرشيدية عبرو عن تجاوب كبير، ومؤكدين معاناتهم مع الرائحة والطعم الغريب الذي يعرفه الماء بمدينة برشيد.

Enregistrer un commentaire

 
Top