GuidePedia



برشيد ... مدينة بدون مراحيض عمومية
برشيد نيوز: ب ن
إن المرافق الصحية العمومية ونخص هنا بالذكر المراحيض العمومية تصنف في يومنا هذا ضمن الضروريات التي لا يمكن لمدينة قائمة بذاتها أن تستغني عنها ، وكما هو الشأن في مدن أخرى التي كانت تتوفر على موروث من المراحيض التي أقامها الاستعمار فمدينة برشيد هي الأخرى كانت تتوفر على البعض منها، غير أنه مع امتداد المدينة وتضاعف الساكنة تلاشت وغابت هذه المرافق الصحية لتصبح برشيد المدينة التي لا تتوفر  على مراحيض عمومية الشيء الذي يفسح المجال أمام انتشار الأمراض والأوبئة وتلويث واجهات المدينة، كل هذا نتيجة لإنعام المراحيض العمومية .
ويتساءل أحدهم بغرابة وإلحاح، ماذا يفعل المواطن البرشيدي المسكين لو اشتد عليه فجأة ضغط أمعائه وهو خارج المنزل؟ ماذا تفعل تلك الأم المسكينة التي رافقت صغارها ليلهوا ويمرحوا بالمدينة فيحتاجون فجأة لقضاء حاجتهم بعد أن ملئوا بطونهم الصغيرة بالحلوى والسوائل؟ ماذا يفعل مرضى السكري والعجائز الذين يحتاجون دخول المرحاض أكثر من مرة في الساعة الواحدة؟ ما يسعنا إلا أن نردد ذلك الدعاء الشعبي المأثور " لْهْلاَ يْحْصَرْ شِي مْسْلْمْ "، أكاد أجزم أني أعرف عدد من الشوارع والأزقة وبعض الحيطان في برشيد التي تحولت إلى مرحاض عمومي وفي الهواء الطلق أمام مرأى المارة.

Enregistrer un commentaire

 
Top