GuidePedia



بيان توضيحي للمجلس الجماعي لبرشيد حول منح الجمعيات
برشيد نيوز:
توصل موقع "برشيد نيوز" بنص بيان توضيحي من طرف المجلس الجماعي لبرشيد، حول ملف منح الجمعيات وهذا نص البيان:
على إثر تداعيات الحدث...بخصوص دعم المجلس الجماعي لبرشيد للجمعيات المحلية برسم السنة المالية 2015/2016 لابد أن نتقدم بالتوضيحات التالية، رفعا لكل لبس، وخدمة للحقيقة والمصلحة العامة، وتنويرا للرأي العام المحلي والوطني:
اولا: لقد حرص المجلس الجماعي على احترام مختلف الأليات الديمقراطية والتشاركية، وسلك جميع المساطر القانونية والتقنية الجاري بها العمل، في السهر على عملية توزيع الدعم المالي المرصود في الميزانية لصالح الجمعيات المحلية: بدءا باشراك الجميع، أغلبية ومعارضة، في أشغال اجتماعين للجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية والرياضية بمقر الجماعة الأول بتاريخ 20 أبريل والثاني بتاريخ 25 أبريل 2016. وكذلك بالإعتماد على طلبات الجمعيات المستوفية للشروط القانونية والتقنية للإستفادة من الدعم المالي الجماعي.
ثانيا: للاسف الشديد,ان بعض الاطراف الجمعوية التي هي عضوة بالمجلس الجماعي,وتخرج اليوم للمزايدة السياسية على المجلس في هذا الملف,قد حضرت وشاركت في الاجتماعين المخصصين من طرف اللجنة لتوزيع الدعم المالي على الجمعيات.وبعد نقاشات مستفيضة حصلت القناعة من طرف الجميع على ما تم الاتفاق عليه بخصوص الجمعيات المستفيدة وبيانات حجم استفادتها من الدعم المالي الجماعي المرصود لهذا الغرض.
وهناك محاضر رسمية في هذا الشان يمكنكم الإطلاع عليه. وهو المحضر الذي اعتمده المجلس في جلسته العلنية ليوم 4 ماي 2016 من دورته العادية لشهر ماي..وقد تم تلاوة مضمونه أمام أعضاء المجلس وتمت مناقشته والتصويت عليه بالأغلبية المطلقة.وهو ما أثار حفيظة بعض الأعضاء من المعارضة الذين، وللأسف الشديد، حاولوا أن يتراجعوا ويتملصوا مما سبق أن تم الإتفاق عليه داخل إجتماعات اللجنة المذكورة.
ثالثا: المجلس الجماعي لبرشيد ومنذ انطلاق فترته الإنتدابية عبر عن حسن نيته وكامل استعداه للتعامل والتعاون بين جميع أعضائه، من أغلبية ومعارضة، قصد خدمة التنمية والساكنة المحلية..والدليل على هذا ان المجلس لم يكتف، كما ينص على ذلك القانون التنظيمي الجديد، بمنح المعارضة رئاسة لجنة من لجانه الخمسة الدائمة، بل الأكثر من ذلك، وسع المجلس من مفهوم الديمقراطية التشاركية، وسمح لجميع أعضاء المعارضة بأن يكون أعضاء في باقي لجن المجلس. وهل هناك اكثر من هذا التعامل الديمقراطي التشاركي؟؟؟
رابعا: المجلس الجماعي يدعو الجمعيات المحلية الى تفهم هذه الفترة الإنتقالية بكل اكراهاتها المالية والإدارية التي لم تسمح له بإرضاء طلبات جميع الجمعيات المحلية، وخاصة منها تلك الجمعيات النشيطة والفاعلة والبعيدة كل البعد عن المزايدات السياسوية والصراعات الإنتخابوية الضيقة...ويدعو المجلس الجمعيات الى الإنتقال من ثقافة الإعتماد على المنحة الى ثقافة الشراكة بتقديم مشاريع عملية واضحة، تستهدف فئات سكانية محددة لخدمة التنمية البشرية المستدامة...للقطع مع ثقافة الريع السياسي او الانتخابي.. والالتزام بثقافة الجدارة والاستحقاق في الدعم المالي الجماعي لجمعيات المجتمع المدني.
خامسا:أن المجلس الجماعي متواصل ومتفاعل بشكل دائم وإيجابي مع مختلف فعاليات المجتمع المدني..وقد كنا مبادرين وسباقين على مستوى الاقليم والجهة، ولربما على المستوى الوطني، في عقد لقاء عمومي تواصلي تحسيسي ودراسي مع مكونات المجتمع المدني المحلي يوم 27 مارس 2016.. وقد كان لقاء ناجحا بكل المقاييس حضرته ازيد من 200 جمعية محلية، وتم خلاله الانصات الى طلبات وتطلعات الجمعيات...وعما قريب نحن مقبلون عاى تنظيم ورشات عمل مع جميع الجمعيات العاملة في مجالات التربية والتقافة، والصحة والرياضة,والطفولة والشباب والنساء والاعاقة ...قصد حصر الاقتراحات وتحديد الاوليات في اعداد برنامج العمل الجماعي برسم الفترة الانتدابية 2015/2016.
الخلاصة: مهما يزعمون... فنحن واثقون من خطواتنا وأعمالنا.. وسائرون على درب خدمة مصلحة المدينة والساكنة التي طوقتنا بالأمانة والمسؤولية في تسيير الشان العام المحلي...بعيدا عن كل السلوكات الإنتهازية والإبتزازية التي ما فتئت تنهجها بعض الأطراف التي اعتادت أن تسبح في الماء العكر من أجل تحقيق مكاسب انتخابوية عابرة وزائلة...((ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين))-صدق الله العظيم-.

Enregistrer un commentaire

 
Top